مراسلات الشفا الالكترونية

Abohabiba Group

قائمة الشفا البريدية
Email:
الاطلاع على الأرشيف
المواضيع الأخيرة
» عاجل أرجو مساعدتي في الحصول على مقياس بصوره عاجله
الإثنين أكتوبر 24, 2016 8:07 am من طرف نوف ال زائد

» عاجل عندي موضوع للماجستير واحتاج مقابيس
الإثنين أكتوبر 24, 2016 6:24 am من طرف aish20205

» عاجل عندي موضوع للماجستير واحتاج مقابيس
الإثنين أكتوبر 24, 2016 6:23 am من طرف aish20205

»  الندوة العالمية: تعليم القرآن الكريم لذوي الاحتياجات الخاصة
الإثنين أكتوبر 17, 2016 11:28 am من طرف Admin

» مؤتمر دولي للتربية الخاصة، الاردن 2017
الإثنين أكتوبر 17, 2016 11:24 am من طرف Admin

» االمؤتمر الدولي الأول حول: "صعوبات التعلم واقع وآفاق"
الإثنين مارس 14, 2016 2:25 pm من طرف Admin

» “Homework” is now called the “Action Plan.”
الإثنين مارس 14, 2016 2:19 pm من طرف Admin

» “Homework” is now called the “Action Plan.”
الإثنين مارس 14, 2016 2:14 pm من طرف Admin

» النسخة السادسة من التوثيق العلمي وفق نظام APA
الإثنين مارس 14, 2016 2:12 pm من طرف Admin

» دليلك لاختيار الاسلوب الاحصائي الملائم لبحثك او رسالتك
الإثنين مارس 14, 2016 2:11 pm من طرف Admin

» المؤتمر الخامس للرابطة العالمية لعلماء النفس المسلمين
الإثنين مارس 14, 2016 2:07 pm من طرف Admin

» الملتقى الاقليمي الاول لمترجمي لغة الاشارة بعنوان صوتك لغتي
الإثنين مارس 14, 2016 1:54 pm من طرف Admin

» الندوة العلمية السابعة عشر للإضطرابات التواصلية
الإثنين مارس 14, 2016 1:53 pm من طرف Admin

» علينا إعادة التفكير في استخدام P-value
الإثنين مارس 14, 2016 1:51 pm من طرف Admin

» مؤتمر مركز الارشاد النفسي جامعة عين شمس ابريل 2016
الإثنين مارس 14, 2016 1:45 pm من طرف Admin

» المؤتمر الدولي الثالث لهيئة الجودة المصرية التعلم المستقبل
الإثنين مارس 14, 2016 1:44 pm من طرف Admin

» المنتدى المغربي للصمم الندوة الدولية الأولى للتربية الخاصة
الإثنين مارس 14, 2016 1:43 pm من طرف Admin

» المؤتمر الثانى للاعاقة ما بين التوعية والكشف المبكر
الإثنين مارس 14, 2016 1:42 pm من طرف Admin

» المؤتمر الدولي حول الدمج International Conference on Inclusi
الإثنين مارس 14, 2016 1:40 pm من طرف Admin

» المؤتمر العلمي الدولي في التربية الخاصة يوليو 2016
الإثنين مارس 14, 2016 1:29 pm من طرف Admin

» المؤتمر الدولي حول النهوض بإتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة
الإثنين مارس 14, 2016 1:20 pm من طرف Admin

» vالملتقى التربوي الشامل في مجال التربية الخاصة والتعليم العا
الإثنين مارس 14, 2016 1:18 pm من طرف Admin

» المؤتمر الثالث لقضايا الاسرة الكويت ابريل 2016
الإثنين مارس 14, 2016 1:17 pm من طرف Admin

» المؤتمر السنوي الثاني والثلاثون لعلم النفس2016
الأربعاء فبراير 24, 2016 4:42 pm من طرف Admin

» مساعدة الطلاب في رسائل الماجستير والدكتوراه
الإثنين فبراير 01, 2016 11:30 pm من طرف دورات

» المساعده في مشاريع التخرج و الابحاث
الإثنين فبراير 01, 2016 11:28 pm من طرف دورات

» طلب مساعد لإنجاز اطروحة دكتوراه عن السعادة
الإثنين فبراير 01, 2016 11:28 pm من طرف دورات

» دعوة للمشاركة فى المؤتمر العلمى الدولى الرابع لكلية التربي
الأربعاء يناير 20, 2016 7:29 am من طرف Admin

» المؤتمر السنوي الثالث للعلاج النفسي متعدد المحاور - 26 مارس
الأربعاء يناير 20, 2016 7:28 am من طرف Admin

» المؤتمر الخامس لإعداد المعلم مكة المكرمة 2016
الأربعاء نوفمبر 11, 2015 11:10 pm من طرف Admin

» ملتقي "حفظ النعمة.. محور البرامج السلوكية والتربوية" 2015
الأربعاء نوفمبر 11, 2015 10:59 pm من طرف Admin

»  المؤتمر السنوى للجمعية المصرية للطب النفسي مارس 2016
الأربعاء نوفمبر 11, 2015 2:05 am من طرف Admin

» المؤتمر الدولي الثاني لمركز أبحاث المؤثرات العقلية يناير2016
الأربعاء نوفمبر 11, 2015 2:02 am من طرف Admin

» المؤتمر الدولي الثاني تحت عنوان (قياس نواتج التعلّم)12 /2015
الأربعاء نوفمبر 11, 2015 1:46 am من طرف Admin

» الملتقى السادس عشر للجمعية الخليجية للإعاقة 2016
الأحد نوفمبر 08, 2015 12:09 pm من طرف Admin

» سجل للمشاركة فى مهرجان القاهرة السادس لذوى القدرات الخاصة
الأحد نوفمبر 08, 2015 4:40 am من طرف Admin

» المؤتمرالدولى الاول التوجهات الحديثة فى رعاية متحدى الاعاقة
الأحد نوفمبر 08, 2015 4:39 am من طرف Admin

» تطبيقات جوال للبقاء على إطلاع بمستجدات المجال الطبي
الأحد نوفمبر 08, 2015 4:27 am من طرف Admin

» كيف تحدد المجلة المناسبة لورقتك العلمية؟!
الأحد نوفمبر 08, 2015 4:25 am من طرف Admin

» تصنيف جديد لصعوبات التعلم فى ضو ء تكاملية منظومة الذات
الأحد نوفمبر 01, 2015 11:14 pm من طرف Admin

» ملتقى الصم الأول " افهم إشارتي" ١١/ ١١/ ٢٠١٥ ابوظبي
الأحد نوفمبر 01, 2015 11:01 pm من طرف Admin

» دعوة للمشاركة في مجالات البحث العلمي (بمقابل مادي للمدرب) مح
الأحد نوفمبر 01, 2015 10:59 pm من طرف Admin

» مؤتمر قضايا الإعاقة فى مصر ديسمبر 2015
الخميس أكتوبر 29, 2015 1:11 am من طرف Admin

» الملتقى الشرعي الأول للأشخاص ذوي الإعاقة ملخصات البحوث
الإثنين أكتوبر 26, 2015 8:30 am من طرف Admin

» مؤتمر المدينة المنورة الدولي الثانى لمستجدات التأهيل الطبي
الإثنين أكتوبر 26, 2015 8:25 am من طرف Admin

» المؤتمر السعودى الدولي للسمع والتخاطب الرياض، نوفمبر 2015
الإثنين أكتوبر 26, 2015 8:24 am من طرف Admin

» المؤتمر العلمي الدولي الخامس لتكنولوجيا المعلومات ديسمبر2015
الثلاثاء أكتوبر 13, 2015 2:58 am من طرف Admin

» مؤتمر الحلول الذكية لمدن المستقبل محور ذوى الاعاقة 2016
الثلاثاء أكتوبر 13, 2015 2:56 am من طرف Admin

» IICSS2016 - Dubai: The IAFOR International Conference on the
الثلاثاء أكتوبر 13, 2015 2:40 am من طرف Admin

» 4th Global Summit on Education (GSE 2016)‏
الثلاثاء أكتوبر 13, 2015 2:40 am من طرف Admin

أرسل عبر البريد - اطبع - شارك بصفحات التواصل الاجتماعي


بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


باب الاعاقات التقويم المهني للاعاقات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

باب الاعاقات التقويم المهني للاعاقات

مُساهمة من طرف amiratorki في الجمعة فبراير 15, 2013 3:49 pm

باب الاعاقات التقويم المهني للاعاقات
التقويم المهني
خطة أساسية من خطوات التأهيل
الدكتور احمد جمال ماضى ابو العزايم
مستشفى ابو العزايم بالمقطم للطب النفسى وعلاج الادمان


مقدمة :

تعتبر عملية التقييم المهني أحد الخطوات الأساسية لعملية التأهيل المهني للأفراد المعوقين سواء كانت إعاقاتهم بدنية أو حسية أو عقلية . فالتأهيل المهني للأفراد المعوقين يعمد اعتمادا أساسيا علي المعلومات والبيانات التي يتم الحصول عليها من الدراسة الشاملة السليمة لهؤلاء الأفراد من الناحية الطبية والنفسية والاجتماعية والمهنية . وحتي يتم يتضح ذلك فإننا سنتعرض لما هو التأهيل ؟ وما هي خطواته ؟

أولا : تعريف التأهيل :

لقد تعددت تعاريف التأهيل التي صدرت حتي الآن , وذلك يرجع الي النظرة التي يتناولها واضع التعريف وخلفياته العلمية , وسوف نذكر هنا التعريف الذي تم إصداره عن طريق هيئة الأمم المتحدة وهو :

" التأهيل عملية دراسية وتقييم قدرات وإمكانيات الفرد المعوق والعمل علي تنمية هذه القدرات بحيث تحقق أكبر نفع ممكن له في الجوانب الاجتماعية والشخصية والاقتصادية " .

ومن التعريف السابق نستطيع أن نتبين أن التأهيل هو " عملية تكوين من خطوات متتابعة ومستمرة وتعتمد علي بعضها في تسلسل منظم حتي تحقق في النهاية غرض أو هدف ما . وهذا الهدف هو دراسة قدرات وإمكانيات الفرد المعوق المتبينة لديه بعد إصابته او عجزه . وهذه الدراسة تكون شاملة لكل الجوانب الطبية والنفسية والاجتماعية والمهنية للفرد حتي يمكن تحديد هذه القدرات والإمكانيات أو مقدارها . وعل ضوء هذه الدراسة الشاملة يتم وضع خطة واضحة وسليمة لخدمات التأهيل اللازمة لهذا المفرد المعوق والتي في النهاية تحقق الفائدة الكبري له من الناحية الاجتماعية والشخصية والبدنية والاقتصادية .

ومما سبق يتضح لنا ان العمل في مجال تأهيل المعوقين يعتمد أساسا علي فردية وتميز الحالة أي أن كل حالة لها خطتها وخدماتها التي تختلف عن الحالة الأخري .

ثانيا : خطوات التأهيل :

تعتمد خطوات التأهيل علي خطوتين أساسيتين هما :

1 - الدراسة الشاملة للحالة .

2 - تقديم الخدمات المناسبة لها .

3 - ( 1 ) دراسة الحالة :

تتم دراسة الحالة للفرد المعوق من حيث :

أ - الجانب الطبي :

ودراسة الجانب الطبي لتقدير حالة العميل الطبية وتقدير حالة العجز المناسبة للفرد المعوق ومع رسم الخطة العلاجية والتأهيلية من الناحية الطبية التي يحتاجها العميل والتي تشمل تقديم خدمات العلاج الطبي سواء بالأدوية اللازمة له او إجراء عملية جراحية مطلوبة . وبالإضافة الي ذلك اقتراح خدمات العلاج الطبية التي تساعد علي بناء وتنمية القدرات البدنية بجسم الفر المعوق والتي يمكن الاستفادة منها في تـأهيله علاوة علي تحديد الأجهزة التعويضية او الأطراف الصناعية التي يحتاجها الفرد المعوق مع ذكر أوصافها التي تناسب الحالة واقتراح المدة الزمنية اللازمة لتدريب الفرد المعوق علي استخدام هذه الأجهزة والتي تساعد المعوق علي التغلب علي الإعاقات الحركية التي قد تعترضه .

ب - الجانب النفسي :

وتشمل هذه الدراسة إجراء الاختبارات وقاس القدرات العقلية العامة منها والخاصة للفرد المعوق ومع اكتشاف المهارات الأساسية الأدائية للعملي وتحديد نواحي الاضطراب النفسي إن وجد لدي العميل مع رسم الخطوات الأساسية لعلاج وتحديد الخدمات النفسية اللازمة للعميل وهي غالبا ما تكون خدمات توجيه وارشاد نفسي تقدم للعميل في جميع مراحل التأهيل حتي يتم تحقيق تقبل العميل العجز والإعاقة التي لديه والعمل علي تسهيل اندماجه في المجتمع مرة أخري .

ج - الجانب الاجتماعي :

وهي دراسة نقص الظروف الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والتعليمية للعميل مع بحث العلاقات بين أفراد أسرته ونواحي القوة والضعف المؤثرة في خطوات تأهيله مع تحديد أوجه الخدمات الاجتماعية ونوعيتها اللازمة له ولأسرته حتي تؤتي خدمات التأهيل في مجموعها الفائدة المرجوة منها وتشمل هذه الخدمات علي سبيل المثال مصروفات انتقال للعميل من والي مكان تدريبه وتكلفة الأدوات والخامات اللازمة لتدريبه او اللازمة لبدء العمل الذي يتم تدريبه عليها .

د - جانب التقويم المهني :

وهو دراسة قدرات الفرد المهنية وتحديدها وقياسها إضافة إلى معرفة الميول والاتجاهات المهنية له بغرض اختيار المهنة الأكثر ملاءمة لحالته . فالتقويم المهني يعتبر طريقة عملية نشأت وتطورت من خلال مجال التأهيل المهني للمعوقين وهو كعملية فانه يتضمن تقويم وتحديد الوضع الحالي للعملي لقد حاول كثر من العلماء تعريف التقويم المهني فتعددت التعاريف وكثرت المحاولات إلا انه يوجد تعريف شامل له هو :

" التقويم المهني عبارة عن عملية شاملة للاستفادة من العمل الحقيقي أو الشبه حقيقي كنقطة أساسية لمعرفة قدرات الفرد المهنية إرشاده مهنيا بغرض تطوير مسار حياته المهنية " ومن التعريف السابق نجد انه يستفاد من المعلومات الطبية والنفسية والاجتماعية والمهنية والثقافية والاقتصادية للعميل لبلوغ وتحقيق أهداف عملية التقويم . كذلك فان التقويم المهني يعتمد علي العمل في معرفة قدرات الفرد المهنية وإمكانياته وتحديدها ومعرفة القوية منها والضعيفة ثم القيام بعملية الإرشاد للعميل وتحديد خط سير حياته المهنية وتطوير هذا المسار .

ومن التعريف السابق يمكن تحديد الغرض من التقويم المهني كما يلي :

الغرض من التقويم المهني :

إن الغرض من التقويم المهني هو تقويم الأفراد المعاقين مهنيا او الذين يعانون من إعاقات مهنية في الوقت الذي يدخلون فيه مجال العمل . وهؤلاء الأفراد قد يكون لديهم عجز بدني او حسي او عقلي بما فيها المشاكل الانفعالية او التخلف العقلي او قد تكون إعاقتهم المهنية نتيجة الحرمان الاجتماعي او الثقافي . وهؤلاء الأفراد غالبا ما يكونا من هيئات التأهل او مرضي المستشفيات او المتسولين او تلاميذ المدارس .

وعلي ذلك فهم مختلفي الخواص والسمات إلا من لهم سمة شائعة هي أنهم جميعا في حاجة الي خدمات التقويم والتوجيه المهني

وذلك لعدة أسباب :

1 - عدم القدرة عي الحصول علي وظيفة والاحتفاظ بها .

2 - عدم وضوح الأهداف المهنية لهم .

3 - القصور وعدم وضوح الدافع للحصول علي وظيفة .

ومما سبق يتضح لنا أهمية التقويم المهني في عملية التأهيل الا انه يجب التحدث بشيء من التفاصيل عن وضع خطة التقويم وما هي أدوات التقويم ؟ وما هو دور إخصائي التقويم ؟ وكذلك كيفية الاستفادة من البيانات والمعلومات التي ترد في التقرير الذي تم للحالات ؟ حتي يمكن إددراك ومعرفة أهمية الدور الذي يلعبه التقويم المهني في نجاح خطوات عملية التأهيل المهني .

أدوات التقييم المهني ووسائله :

يستعين اخصائي التقييم في عمله بالعديد من الأدوات والوسائل التي تحقق في النهاية نجاح عمله في إجراء تقييم مهني سليم للحالة التي يتعامل معها . ومن هذه الأدوات ما يأتي :

الاختبارات المهنية :

وهي اختبارات قد تم تصميمها بواسطة علماء مصريين الغرض منها قياس قدرة واحدة لدي الأفراد مثل مهارة اليد او مهارة الأصابع . وقد تم تصنيعها من الخامات المحلية وتم تجربتها من حيث معاملي الصدق والثبات واستخرجت لها الدرجات المعيارية اللازمة .

عينات العمل :

وهي عبارة عن نماذج مصغرة لعمل او وظيفة ما بحث تتضمن الخطوات الرئيسية المطلوبة لإنجاز هذا العمل أو الوظيفة وهي تعتبر الأسلوب الفني الذي يعتمد عليه اخصائي التقييم وهي امتداد لأنشطة الأعداد للتدريب المهين . وهي تغطي مساحة كبيرة من المهن المختلفة فهي تحقق هدف التنبؤ والتشخيص لتحديد وقياس العديد من القدرات المهنية للفرد في وقت واحد فمثلا يمكن قياس الإدراك الحسي ومرونة حركة أعضاء الجسم والمهارة اليدوية ومهارة الأصابع من خلال عينة عمل واحدة ولها العديد من المميزات كأسلوب للتقييم المهني للأفراد المعوقين .

3 - الملاحظة :

أن الملاحظة العلمية المقننة هي أحد الأساليب التي يعتمد عليها أخصائي التقييم المهني إذ أنه بجانب حصوله علي الأرقام الحسابية عن الزمن الذي يستغرقه العميل في إنجاز العمل المطلوب منه وكذلك كعدد الأخطاء او النقاط التي يحدثها العميل فانه يعتمد علي اجراء ملاحظة دقيقة مقننة عن سلوكيات العميل أثناء الأداء ولاتمام ذلك يتم استخدام مقياس مكون من خمسة درجات هي :

( ضعيف - متوسط - جيد - جيد جدا - ممتاز ) لقياس مجموعات السلوك التي يحدثها العميل في أثناء أدائه للعمل المطلوب منه والتي تم الاتفاق علياها بين العلماء وهذه السمات موجودة في استمارة التصحيح لكل عينة عمل .

4 - العلاقة المهنية :

ان العلاقة المهنية السليمة بين الاخصائي والعميل تحدث الأثر المطلوب منها في نجاح العمل المهني المتبادل بين الطرفين إذ عن طريق تكوين هذه العلاقة يتم تحقيق ارتياح العميل للاخصائي الذي يعمل معه وبالتالي نتيجة هذا الارتياح فان العميل يركز كافة حواسه ويبرز أقصي ما عنده من درجات العمل وبالتالي تظهر قدراته المهنية علي حقيقتها فيمكن ملاحظتها وقياسها .

فالعلاقة المهنية السليمة بين العيمل والاخصائي من أهم عوامل النجاح في التقييم المهني .

خطوات التقويم المهني :

ان التقويم المهني مثل أي مهنة لها من الخطوات الأساسية التي بإتباعها يتم إنجاز العمل بصورة صحيحة وناجحة في نفس الوقت وبتحليل العمل في كثير من مركز التقويم المهني أمكن الوصول الي العديد من الخطوات المهنية التي يقوم الاخصائي بإتباعها لانجاز عمله بطريقة شاملة وبدراستنا لهذه الخطوات أمكن تحديد الخطوات الأساسية الرئيسية التي علي اخصائي التقويم إتباعها في العمل وهي :

1 - استلام إخطار التحويل من الجهة التي تتطلب إجراء تقييم مهني لأحد عملائها .

2 - الإطلاع علي المعلومات والبيانات التي يحتويها إخطار التحويل وغالبا ما تكون عن الآتي :

أ - معلومات أولية عن الحالة .

ب - ملخص التشخيص الطبي .

ج - ملخص الفحص النفس .

د - صورة عامة عن الحالة الاجتماعية للعميل .

3 - تحديد ميعاد التقييم المهني للعميل واستدعائه في هذا الميعاد .

4 - إجراء مقابلة أولية مع العميل حيث يتم فيها استكمال المعلومات والبيانات عن العمي وبداية تكوين العلاقة المهنية السليمة بين الاخصائي والعميل .

5 - علي ضوء المعلومات التي حصل عليها الاخصائي عن العمل من استمارة التحويل ومن إجراء المقابلة الأولي تتم تحيد الأسئلة المطلوب الإجابة عليها لإجراء التقويم المهني .

6 - اختيرا وسائل وأدوات التقييم التي ستستخدم مع العميل .

7 - وضع خطة التقييم المهني للعميل .

8 - بدء تطبيق الخطة واستخلاص نتيجة التطبيق والتي علي ضوئها يتم احتمال اجراء تعديلات في الخطة السابق وضعها .

9 - الانتهاء من تطبيق جميع مفردات خطة التقييم ووضع التقرير النهائي عن الحالة متضمنا التوصيات بالمهن والأعمال الأكثر ملائمة لعميل .

10 - إرسال التقرير للجهة المحول منها العميل .

كيفية الاستفادة من نتائج التقييم المهني :

ان نتائج عملية التقييم إما بيانات احصائية تتم الحصول عليها نتيجة حساب الزمن الذي استغرقه العميل في إجراء المهمة او الواجب الذي به او حساب لعدد الأخطاء او النقاط الإيجابية التي سجلها أثناء أداؤه كذلك الحصول علي معلومات وصفية عن السلوك الذي انتهجه العميل في أثناء إتمامه للعلم . وعل يضوء هذان النوعان من المعلومات والبيانات يتم التفسير الصحيح لهذه البيانات في صورة تقرير عن العميل وإمكانياته وقدراته وعلي ضوء نوع الجهة التي قامت بتحويل العميل للتقويم المهني والنقاط المطلوب توضيحا نتيجة لإجراء التقييم المهني علي الحالة فانه يتم تفسير البيانات والمعلومات التي تم استخلاصها نتيجة إجراء التقييم علي العميل بحث يتم الاستفادة لهذه الجهة من التقرير الذي يكتب عن الحالة .

فمثــــــــــــــــــــلا :

العميل الذي يحول من هيئات المعوقين غالبا ما يطلب إجراء تقويم مهني عليه بغرض معرفة إمكانيات هذا العميل وقدراته المتبقية والتي يمكن عن طريقها اختيار المهام او الواجبات المتعلقة التي يستطيع ان يقوم بها هذا العميل المعوق . وبينما العميل المحول عن طريق أحد مراكز التدريب المهني فانه غالبا ما يطلب إجراء التقويم المهني عليه بغرض معرفة مدي قدرة هذا العميل علي الالتحاق بقسم معين للتدريب في هذا المركز

واما العميل المحول من أحد المدارس الثانوية الصناعية فانه غالبا ما يطلب إجراء التقويم المهني له بغرض معرفة القدرات المهنية التي لديه بالإضافة إلى ميوله ورغباته لتعزيز تخصصه في المهنة المناسبة والملائمة له في أثناء دراسته الثانوية الفنية

وهكذا .

عندما يتم تحويل العميل إلى مركز التقويم المهني فان الإخصائي الفني الذي قام بتحويل الحالة يبين النقاط التي تهمه والتي بسببها قام بتحويل العميل لمركز التقويم المهني وبالتالي يكون الاخصائي واعيا ودركا للعمل الذي قام به وأيضا سوف يتلقي تقريرا عن الحالة يجيب عن التساؤلات التي ظهرت في إخطار تحويله لحالة .

ومما سبق عرضه يتضح لنا أهمية التقويم المهني في تأهيل الأفراد المعوقين بصفة عامة - إذ انه عن كطريق التقويم المهين للفرد يمكن توجيهه الي اعمل المناسب له علاوة علي أن التقويم المهني يساعد في برنامج الإعداد للتدريب المهين لهم .

فبدلا من وضع الفرد المعوق لمدة تتراوح من ثلاثة شهور إلى ستة شهور تحت الملاحظة في أي مؤسسة متخصصة وذلك بحجة معرفة اي المهن تكون أكثر ملاءمة له فانه عن طريق التقويم المهني الذي لايستغرق أكثر من يومين يمكن وضع المعوق علي اول خوة في طريق حياته العملية عن طريقها يحقق خبرات النجاح المستمر دون التعرض لخبرة الفشل التي يلاقيها أثناء وضعه تحت الملاحظة في تلك المؤسسات .

وهكذا نجد أن المستقبل مع المعوقين يكون في إجراء تقويم مهني لهم اختصار لوقت والجهد الذي يبذل

amiratorki
مشرف

عدد المساهمات : 15
تاريخ التسجيل : 14/02/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى