مراسلات الشفا الالكترونية

Abohabiba Group

قائمة الشفا البريدية
Email:
الاطلاع على الأرشيف
المواضيع الأخيرة
» عاجل أرجو مساعدتي في الحصول على مقياس بصوره عاجله
الإثنين 24 أكتوبر 2016, 4:07 pm من طرف نوف ال زائد

» عاجل عندي موضوع للماجستير واحتاج مقابيس
الإثنين 24 أكتوبر 2016, 2:24 pm من طرف aish20205

» معامل التأثير (Impact Factor (IF
الأربعاء 28 يونيو 2017, 9:53 pm من طرف Admin

»  الندوة العالمية: تعليم القرآن الكريم لذوي الاحتياجات الخاصة
الإثنين 17 أكتوبر 2016, 7:28 pm من طرف Admin

» مؤتمر دولي للتربية الخاصة، الاردن 2017
الإثنين 17 أكتوبر 2016, 7:24 pm من طرف Admin

» االمؤتمر الدولي الأول حول: "صعوبات التعلم واقع وآفاق"
الإثنين 14 مارس 2016, 10:25 pm من طرف Admin

» “Homework” is now called the “Action Plan.”
الإثنين 14 مارس 2016, 10:19 pm من طرف Admin

» “Homework” is now called the “Action Plan.”
الإثنين 14 مارس 2016, 10:14 pm من طرف Admin

» النسخة السادسة من التوثيق العلمي وفق نظام APA
الإثنين 14 مارس 2016, 10:12 pm من طرف Admin

» دليلك لاختيار الاسلوب الاحصائي الملائم لبحثك او رسالتك
الإثنين 14 مارس 2016, 10:11 pm من طرف Admin

» المؤتمر الخامس للرابطة العالمية لعلماء النفس المسلمين
الإثنين 14 مارس 2016, 10:07 pm من طرف Admin

» الملتقى الاقليمي الاول لمترجمي لغة الاشارة بعنوان صوتك لغتي
الإثنين 14 مارس 2016, 9:54 pm من طرف Admin

» الندوة العلمية السابعة عشر للإضطرابات التواصلية
الإثنين 14 مارس 2016, 9:53 pm من طرف Admin

» علينا إعادة التفكير في استخدام P-value
الإثنين 14 مارس 2016, 9:51 pm من طرف Admin

» مؤتمر مركز الارشاد النفسي جامعة عين شمس ابريل 2016
الإثنين 14 مارس 2016, 9:45 pm من طرف Admin

» المؤتمر الدولي الثالث لهيئة الجودة المصرية التعلم المستقبل
الإثنين 14 مارس 2016, 9:44 pm من طرف Admin

» المنتدى المغربي للصمم الندوة الدولية الأولى للتربية الخاصة
الإثنين 14 مارس 2016, 9:43 pm من طرف Admin

» المؤتمر الثانى للاعاقة ما بين التوعية والكشف المبكر
الإثنين 14 مارس 2016, 9:42 pm من طرف Admin

» المؤتمر الدولي حول الدمج International Conference on Inclusi
الإثنين 14 مارس 2016, 9:40 pm من طرف Admin

» المؤتمر العلمي الدولي في التربية الخاصة يوليو 2016
الإثنين 14 مارس 2016, 9:29 pm من طرف Admin

» المؤتمر الدولي حول النهوض بإتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة
الإثنين 14 مارس 2016, 9:20 pm من طرف Admin

» vالملتقى التربوي الشامل في مجال التربية الخاصة والتعليم العا
الإثنين 14 مارس 2016, 9:18 pm من طرف Admin

» المؤتمر الثالث لقضايا الاسرة الكويت ابريل 2016
الإثنين 14 مارس 2016, 9:17 pm من طرف Admin

» المؤتمر السنوي الثاني والثلاثون لعلم النفس2016
الخميس 25 فبراير 2016, 1:42 am من طرف Admin

» مساعدة الطلاب في رسائل الماجستير والدكتوراه
الثلاثاء 02 فبراير 2016, 8:30 am من طرف دورات

» المساعده في مشاريع التخرج و الابحاث
الثلاثاء 02 فبراير 2016, 8:28 am من طرف دورات

» طلب مساعد لإنجاز اطروحة دكتوراه عن السعادة
الثلاثاء 02 فبراير 2016, 8:28 am من طرف دورات

» دعوة للمشاركة فى المؤتمر العلمى الدولى الرابع لكلية التربي
الأربعاء 20 يناير 2016, 4:29 pm من طرف Admin

» المؤتمر السنوي الثالث للعلاج النفسي متعدد المحاور - 26 مارس
الأربعاء 20 يناير 2016, 4:28 pm من طرف Admin

» المؤتمر الخامس لإعداد المعلم مكة المكرمة 2016
الخميس 12 نوفمبر 2015, 8:10 am من طرف Admin

» ملتقي "حفظ النعمة.. محور البرامج السلوكية والتربوية" 2015
الخميس 12 نوفمبر 2015, 7:59 am من طرف Admin

»  المؤتمر السنوى للجمعية المصرية للطب النفسي مارس 2016
الأربعاء 11 نوفمبر 2015, 11:05 am من طرف Admin

» المؤتمر الدولي الثاني لمركز أبحاث المؤثرات العقلية يناير2016
الأربعاء 11 نوفمبر 2015, 11:02 am من طرف Admin

» المؤتمر الدولي الثاني تحت عنوان (قياس نواتج التعلّم)12 /2015
الأربعاء 11 نوفمبر 2015, 10:46 am من طرف Admin

» الملتقى السادس عشر للجمعية الخليجية للإعاقة 2016
الأحد 08 نوفمبر 2015, 9:09 pm من طرف Admin

» سجل للمشاركة فى مهرجان القاهرة السادس لذوى القدرات الخاصة
الأحد 08 نوفمبر 2015, 1:40 pm من طرف Admin

» المؤتمرالدولى الاول التوجهات الحديثة فى رعاية متحدى الاعاقة
الأحد 08 نوفمبر 2015, 1:39 pm من طرف Admin

» تطبيقات جوال للبقاء على إطلاع بمستجدات المجال الطبي
الأحد 08 نوفمبر 2015, 1:27 pm من طرف Admin

» كيف تحدد المجلة المناسبة لورقتك العلمية؟!
الأحد 08 نوفمبر 2015, 1:25 pm من طرف Admin

» تصنيف جديد لصعوبات التعلم فى ضو ء تكاملية منظومة الذات
الإثنين 02 نوفمبر 2015, 8:14 am من طرف Admin

» ملتقى الصم الأول " افهم إشارتي" ١١/ ١١/ ٢٠١٥ ابوظبي
الإثنين 02 نوفمبر 2015, 8:01 am من طرف Admin

» دعوة للمشاركة في مجالات البحث العلمي (بمقابل مادي للمدرب) مح
الإثنين 02 نوفمبر 2015, 7:59 am من طرف Admin

» مؤتمر قضايا الإعاقة فى مصر ديسمبر 2015
الخميس 29 أكتوبر 2015, 9:11 am من طرف Admin

» الملتقى الشرعي الأول للأشخاص ذوي الإعاقة ملخصات البحوث
الإثنين 26 أكتوبر 2015, 4:30 pm من طرف Admin

» مؤتمر المدينة المنورة الدولي الثانى لمستجدات التأهيل الطبي
الإثنين 26 أكتوبر 2015, 4:25 pm من طرف Admin

» المؤتمر السعودى الدولي للسمع والتخاطب الرياض، نوفمبر 2015
الإثنين 26 أكتوبر 2015, 4:24 pm من طرف Admin

» المؤتمر العلمي الدولي الخامس لتكنولوجيا المعلومات ديسمبر2015
الثلاثاء 13 أكتوبر 2015, 10:58 am من طرف Admin

» مؤتمر الحلول الذكية لمدن المستقبل محور ذوى الاعاقة 2016
الثلاثاء 13 أكتوبر 2015, 10:56 am من طرف Admin

» IICSS2016 - Dubai: The IAFOR International Conference on the
الثلاثاء 13 أكتوبر 2015, 10:40 am من طرف Admin

» 4th Global Summit on Education (GSE 2016)‏
الثلاثاء 13 أكتوبر 2015, 10:40 am من طرف Admin

أرسل عبر البريد - اطبع - شارك بصفحات التواصل الاجتماعي


بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


الوسواس القهري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الوسواس القهري

مُساهمة من طرف Admin في الجمعة 20 مارس 2009, 5:35 pm

الوسواس القهري .




إعداد : د. منير نصر .







صور ذهنية تفقد الاستقرار .


إن كلمة الوسواس في الأدب العربي والكتابات القديمة عن الأمراض النفسية تعني الخوف من المرض أو القلق على المرض والانشغال الزائد بالصحة، وأحيانا توهم المرض والاعتقاد الجازم بوجوده برغم عدم وجود الدليل على ذلك.


وقد وردت كلمة الوسواس في القاموس العربي الطبي الموحد كترجمة لكلمة (Obsession ( الإنجليزية وهو عرض نفسي يحصل على شكل فكرة أو دافع، أو تخيل متكرر برغم مقاومة المصاب له، ويكون محتواه عادة مزعجاً. أما كلمة القهري فقد وردت كترجمة لكلمة (Compulsion) وتعني عرضاً نفسياً يتميز بالقيام بعمل أو طقوس وهي سلسة من الأعمال بصورة قهرية أي برغم مقاومة المصاب وأحيانا بصورة متكررة، وغالباً ما تجتمع الوساوس والأعمال القهرية معاً ولذا سميت الحالة الوسواس القهري وبعض الكتب العربية تستعمل كلمة التسلطي بدل القهري.


البدء: تبدأ أغلب حالات الوسواس القهري في سن المراهقة أو بداية الشباب حيث يحصل ثلثا الحالات قبل سن 25، منها 15% قبل سن العاشرة، وحوالي 5% بعد سن الأربعين، وأظهرت الدراسات الإحصائية الحديثة بأنه رابع الأمراض النفسية انتشاراً ويحصل بنسبة 1- 2% من عدد السكان على مدى الحياة.


الأعراض :


الأفكار الوسواسية: وتحصل على شكل أفكار أو كلمات أو تخيلات (صور ذهنية) تفرض نفسها على وعي المصاب ضد إرادته وتكون عادة مزعجة ويحاول أن يبعدها عن وعيه إلا أنها تعود مثل أن يخطر في باله فكرة أو صورة ذهنية له وهو يمارس الجنس مع محرم أو يحاول أن يبعد هذه الصورة ولكنها تعود.. وهكذا وقد تحصل حالة اجترار لمشكلة دينية أو فلسفية فتظل المشكلة تخطر على بال رغماً عنه ويحاول أن يبعدها عن وعيه ولكن سرعان ما تعود، مثلاً هل القرآن مخلوق؟ هل الأرض كروية؟ ويحصل لديه صراع داخلي لا ينتهي الى قرار.

الدافع الوسواسي : في هذه الحالة قد تكون الأفكار والصور الذهنية الوسواسية موجودة لكن الشيء البارز هو وجود دافع للقيام بعمل ما ولا ينفذ هذا الدافع مهما بلغ خوف المريض من أن يفعل الشيء مثلا: قد تتخيل أم نفسها أنها تطعن طفلها بسكين أو تقذف به من الشباك.

السلوك القهري : تبقى الحالة الوسواسية داخل نفس المريض ما دامت في نطاق الأفكار والصور والدوافع ولا يمكن لأي شخص آخر معرفة حدوثها عنده إلا إذا تكلم عنها. ولكن المسألة تختلف عند حدوث سلوك قهري يصعب أو يستحيل إخفاؤه وعادة ما يقتصر السلوك القهري على حين يكون المريض لوحده خشية الإحراج.

وقد تتلو الأعمال القهرية الأفكار الوسواسية، مثلا أن أحد المرضى كلما أطفأ النور خطر في باله أن والده سيموت فصار كلما ضغط على زر وأطفأه عاد إلى لمسه مرة أخرى ويردد "لا لا لن يحدث" وشخص آخر خطر على باله أن والدته المريضة سوف تموت إلا إذا صعد على شجرة عالية ولمس أعلى غصن فيها.

وكذلك تأخذ الأعمال القهرية أشكالا متعددة مثل العد وإعادة العد والتأكد من إغلاق الباب مرة أو مرات أو إطفاء الغاز مرة أو مرات أو التنظيف وتكرار التنظيف والترتيب وإعادة الترتيب والطقوس الغريبة، مثل أن يشرب الماء من كأس على 35 جرعة أو أن يمشي بخطوط مستقيمة ويحرف بزوايا أو يجري بعض الطقوس داخل الحمام للتأكد من أنه لم يتنجس.

والمريض يعرف أن هذه التصرفات أو الأعمال سخيفة لا لزوم لها، لكنه لا يستطيع أن يتجاهلها أو أن لا يفعلها، لأنه إذا تجاهلها شعر بقلق شديد جدا مما يجعله يقوم بها، وقد لا يدرك المريض ولا من حوله معناها.

والأعمال القهرية قد تكون بسيطة غريبة أو مضحكة تتعلق أحيانا بطريقة ترتيب صحون الطعام وملحقاتها عند الجلوس على مائدة الطعام أو طريقة اللبس عند النوم أو ترتيب الأمور التي يعملها عند الصحو من النوم أو عند الاستحمام أو دخول المرحاض.. إلخ.

كمثال: امرأة في أواخر الثلاثينيات من عمرها تسيطر عليها فكرة أن برازها وبولها قد يتسبب في إزعاج الآخرين أو إيذائهم لذلك بعد استعمالها للمرحاض تقوم بغسل نصف جسمها الأسفل وخاصة فوهة الشرج والمناطق التناسلية وبعد ذلك تغسل مقعد المرحاض والحيطان المجاورة ثم تغسل يديها بكل شدة حتى تصبح حمراء من كثرة الغسل وتفعل ذلك في كل مرة تدخل المرحاض.

وكمثال آخر: عامل عمره 32 عاما يعمل في مصنع للأجهزة الإلكترونية وعمله أن يوصل شيئا بشيء آخر لكنه قبل أن يبدأ العمل يشعر أن عليه أن يدق بيده اليمنى على الطاولة 3 مرات ثم باليد اليسرى 3 مرات وأن تتلوها 3 دقات على الأرض بالرجل اليمنى و 3 بالرجل اليسرى ومع الزمن صار يشك في انه أنجز هذه الدقات بالتتابع المطلوب فيعيد إجراء جميع الدقات مرة أخرى ثم يشك مرة أخرى وهكذا حتى أصبح يمضي معظم وقت عمله في هذه الطقوس مما استدعى إخراجه من العمل.

الشخصية الوسواسية : يتميز أصحاب هذه الشخصية بأنهم يهتمون جدا بالسيطرة على تصرفاتهم وعلى محيطهم، وتراهم حذرين، مفكرين، متعمدين وغير عفويين، جافين، وليست لديهم روح النكتة، ويهتمون بدقة الألفاظ أو اللغة وبخاصة في الحالات الشديدة، وهم يؤكدون اهتمامهم بمنطقية الاشياء على حساب العواطف والحدث ونتيجة لذلك تظهر عليهم الجدية والبرود العاطفي، ومن ناحية أخرى تتوافر لديهم الأمانة وحيوية الضمير والتشبث بالهدف والاعتمادية. وبالإضافة الى تقيدهم وسيطرتهم على أنفسهم، فإنهم يحبون أن يلزموا الآخرين والأشياء بهذا النظام والسيطرة ويكونون عنيدين إذا ما خالفهم أو تحداهم احد كما أنهم يلتزمون بالعدالة والأمانة ويحرصون على ما يملكون ويصرفون أموالهم بحرص واضح.

إن هذه الشخصية لا تعني أنهم أكثر استعدادا للإصابة بمرض الوسواس القهري ولا تسبب لهم أية معاناة شخصية إلا إذا وصلت درجة عالية من التطرف.

سير حالة الوسواس القهري ومصيرها: بصورة عامة يسير هذا المريض سيرا مزمنا وكثيرا ما يسير بشكل متقطع أي تتخلله فترات من زوال الأعراض قد تطول أو تقصر ومن مؤشرات المصير الجديد:

- قصر المدة بين بدء المرض ومراجعة الطبيب المختص.


- أن تكون هناك عوامل بيئية سلبية لها علاقة أو مصاحبة لبدء المرض


- أن يكون المحيط الذي سيعود إليه المريض بعد العلاج محيطا اجتماعيا متفهما وداعما.


- كلما كان تكيف المريض الاجتماعي وعلاقته مع الناس أفضل كانت إمكانية الشفاء أفضل.

وقد وجد إحصائيا أن 25% من الحالات تشفى و 50% تتحسن و25% تبقى كما هي أو تتجه نحو الأسوأ.

الأوجه الاجتماعية: قد يسبب هذا المرض معاناة كبيرة للمريض ولأسرته وقد يفقده وظيفته وبالتالي دخله وحياته الاجتماعية وقد تكون الطقوس شديدة ومتكررة لدرجه لا يساعد فيها المصاب أو المصابة في إدارة شؤون المنزل والخوف من التلوث والقذارة المبالغ فيه قد يدفع الأسرة الى تغيير المنزل والتنقل بكثرة وفي بعض الحالات قد يؤدي الى العزلة عن المجتمع لان الزوار لا يشجعون على الزيارة خوفا من تلويثهم للمنزل وفي بعض الحالات الشديدة قد يجبر الاطفال على خلع ملابسهم لدى دخولهم باب المنزل خوفا من التلوث وقد يؤدي الجدال حول هذه الأعراض الى الشجار الأسري وربما الطلاق.

أسبابه:



لا تعرف الأسباب لهذا المرض حتى الآن وقد ظلت نظريات الأرواح الشريرة والجن والشياطين هي السائدة حتى أواخر القرن التاسع عشر وبعد ذلك سادت نظريات التحليل النفسي ونظرية التعلم إلا أن الاتجاه الحالي يميل نحو التفسير البيولوجي مع إبقاء الأحداث والصراعات النفسية والوراثة كعوامل ممكنه في إحداث الخلل البيولوجي.

التفسير البيولوجي العصبي :


- الخلل في وظائف السيروتونين:


وجاء ذلك من الدلائل على فعالية دواء clomipramine وهو دواء ثلاثي الحلقات مضاد للاكتئاب يعمل بشكل رئيسي على السيروتونين وتحسن مرضى الوسواس القهري عليه ولكن لا تزال هناك شكوك حول كون السيروتونين هو العامل الوحيد.


- الخلل في وظائف الدوبامين :


ويستدل على ذلك من كون متلازمة توريت يرافقها الوسواس القهري في 30% من الحالات وكذلك فان إعطاء المنبهات العصبية مثل الامفيتامين يزيد من أعراض الوسواس القهري.


اثر الغدد الصماء :


أظهرت دراسات متعددة زيادة الأعراض عند سن البلوغ وقبل الطمث الشهري عند الفتيات.


- تعتبر حالة قضم الأظافر وحالة نتف الشعر من مظاهر السلوك القهري.


- الخلل في وظائف الأنوية القاعدية والدليل وجود الأعراض القهرية عند المرضى المصابين بالعرات الحركية ومرض توريت. كذلك اتضح أن التداخل الجراحي الذي يفصل الأنوية القاعدية للدماغ عن الفص الجبهي للدماغ له تأثير شفائي على حالة الوسواس القهري والعمليات الجراحية المفضلة هذه الأيام لعلاج الوسواس القهري هي (cingulotomy capsulectomy) .


العـــــــلاج


العلاج النفسي :


ما زال بعض المعالجين النفسيين التحليليين يعتقدون أن الوساوس الطقوسية هي أعراض لصراعات نفسية ذات طبيعة عدوانية وهذا العلاج غير مجد كما أن طرق علاج المرض لم تثبت نجاحها.
أما العلاج النفسي الداعم الذي يتضمن توضيح المرض وعلاجه التعاطف مع معاناة المريض تشجيع المريض، إعطاء الأمل بالشفاء وذلك مع العلاجات الأخرى فقد ثبت نجاحها في جميع الحالات.

العلاج السلوكي:


طريقة التعرض ومنع الاستجابة أظهرت 20 دراسة أن هذه الطريقة فعالة على المدى القصير والمدى الطويل في معظم المرضى. فقد تبين أن 51% من المرضى تلاشت الأعراض عندهم و 39% تحسنوا و10% لم يستفيدوا. وتتلخص هذه الطريقة في الطلب من المرضى أن يتعرضوا أو يعرضوا أنفسهم للأشياء التي يخافون منها أو التي يتجنبوها خوفاً من حصول القلق أو الإزعاج أو الاشمئزاز ويجري أيضا منعهم من الاستجابة عن طريق تأجيل عمل الطقوس أو اختصارها أو الامتناع عنها. مثلاً مريض يخاف من الجراثيم يطلب منه أن يصافح ويمسك يد الباب و التليفونات العامة مع إقناعه أو منعه من غسل يديه بعد ذلك. وهناك طرق أخرى في العلاج السلوكي مثل thought stopping.

العلاج الدوائي :


ان اكثر ألا دويه دراسة هو ال clomiprmine وكذلك fluoxetine، fluvoxamine من الأدوية الحديثة (SSRI).

العلاج الجراحي النفسي psychosurgery
أن معظم المرضى يتجاوبون مع مزيج من العلاج السلوكي والأدوية المثبطة لعودة السيروتونين (SSRI) إلا أن بعض الحالات تبقى عنيدة على كل العلاج.







المصدر : مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض .

_________________
موقع الشفا للصحة النفسية والتربية الخاصة
http://shifaportal.com
avatar
Admin
Admin

عدد المساهمات : 421
تاريخ التسجيل : 20/11/2007
الموقع : www.shifaportal.com

http://shifa.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى