مراسلات الشفا الالكترونية

Abohabiba Group

قائمة الشفا البريدية
Email:
الاطلاع على الأرشيف
المواضيع الأخيرة
» عاجل أرجو مساعدتي في الحصول على مقياس بصوره عاجله
الإثنين أكتوبر 24, 2016 8:07 am من طرف نوف ال زائد

» عاجل عندي موضوع للماجستير واحتاج مقابيس
الإثنين أكتوبر 24, 2016 6:24 am من طرف aish20205

» عاجل عندي موضوع للماجستير واحتاج مقابيس
الإثنين أكتوبر 24, 2016 6:23 am من طرف aish20205

»  الندوة العالمية: تعليم القرآن الكريم لذوي الاحتياجات الخاصة
الإثنين أكتوبر 17, 2016 11:28 am من طرف Admin

» مؤتمر دولي للتربية الخاصة، الاردن 2017
الإثنين أكتوبر 17, 2016 11:24 am من طرف Admin

» االمؤتمر الدولي الأول حول: "صعوبات التعلم واقع وآفاق"
الإثنين مارس 14, 2016 2:25 pm من طرف Admin

» “Homework” is now called the “Action Plan.”
الإثنين مارس 14, 2016 2:19 pm من طرف Admin

» “Homework” is now called the “Action Plan.”
الإثنين مارس 14, 2016 2:14 pm من طرف Admin

» النسخة السادسة من التوثيق العلمي وفق نظام APA
الإثنين مارس 14, 2016 2:12 pm من طرف Admin

» دليلك لاختيار الاسلوب الاحصائي الملائم لبحثك او رسالتك
الإثنين مارس 14, 2016 2:11 pm من طرف Admin

» المؤتمر الخامس للرابطة العالمية لعلماء النفس المسلمين
الإثنين مارس 14, 2016 2:07 pm من طرف Admin

» الملتقى الاقليمي الاول لمترجمي لغة الاشارة بعنوان صوتك لغتي
الإثنين مارس 14, 2016 1:54 pm من طرف Admin

» الندوة العلمية السابعة عشر للإضطرابات التواصلية
الإثنين مارس 14, 2016 1:53 pm من طرف Admin

» علينا إعادة التفكير في استخدام P-value
الإثنين مارس 14, 2016 1:51 pm من طرف Admin

» مؤتمر مركز الارشاد النفسي جامعة عين شمس ابريل 2016
الإثنين مارس 14, 2016 1:45 pm من طرف Admin

» المؤتمر الدولي الثالث لهيئة الجودة المصرية التعلم المستقبل
الإثنين مارس 14, 2016 1:44 pm من طرف Admin

» المنتدى المغربي للصمم الندوة الدولية الأولى للتربية الخاصة
الإثنين مارس 14, 2016 1:43 pm من طرف Admin

» المؤتمر الثانى للاعاقة ما بين التوعية والكشف المبكر
الإثنين مارس 14, 2016 1:42 pm من طرف Admin

» المؤتمر الدولي حول الدمج International Conference on Inclusi
الإثنين مارس 14, 2016 1:40 pm من طرف Admin

» المؤتمر العلمي الدولي في التربية الخاصة يوليو 2016
الإثنين مارس 14, 2016 1:29 pm من طرف Admin

» المؤتمر الدولي حول النهوض بإتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة
الإثنين مارس 14, 2016 1:20 pm من طرف Admin

» vالملتقى التربوي الشامل في مجال التربية الخاصة والتعليم العا
الإثنين مارس 14, 2016 1:18 pm من طرف Admin

» المؤتمر الثالث لقضايا الاسرة الكويت ابريل 2016
الإثنين مارس 14, 2016 1:17 pm من طرف Admin

» المؤتمر السنوي الثاني والثلاثون لعلم النفس2016
الأربعاء فبراير 24, 2016 4:42 pm من طرف Admin

» مساعدة الطلاب في رسائل الماجستير والدكتوراه
الإثنين فبراير 01, 2016 11:30 pm من طرف دورات

» المساعده في مشاريع التخرج و الابحاث
الإثنين فبراير 01, 2016 11:28 pm من طرف دورات

» طلب مساعد لإنجاز اطروحة دكتوراه عن السعادة
الإثنين فبراير 01, 2016 11:28 pm من طرف دورات

» دعوة للمشاركة فى المؤتمر العلمى الدولى الرابع لكلية التربي
الأربعاء يناير 20, 2016 7:29 am من طرف Admin

» المؤتمر السنوي الثالث للعلاج النفسي متعدد المحاور - 26 مارس
الأربعاء يناير 20, 2016 7:28 am من طرف Admin

» المؤتمر الخامس لإعداد المعلم مكة المكرمة 2016
الأربعاء نوفمبر 11, 2015 11:10 pm من طرف Admin

» ملتقي "حفظ النعمة.. محور البرامج السلوكية والتربوية" 2015
الأربعاء نوفمبر 11, 2015 10:59 pm من طرف Admin

»  المؤتمر السنوى للجمعية المصرية للطب النفسي مارس 2016
الأربعاء نوفمبر 11, 2015 2:05 am من طرف Admin

» المؤتمر الدولي الثاني لمركز أبحاث المؤثرات العقلية يناير2016
الأربعاء نوفمبر 11, 2015 2:02 am من طرف Admin

» المؤتمر الدولي الثاني تحت عنوان (قياس نواتج التعلّم)12 /2015
الأربعاء نوفمبر 11, 2015 1:46 am من طرف Admin

» الملتقى السادس عشر للجمعية الخليجية للإعاقة 2016
الأحد نوفمبر 08, 2015 12:09 pm من طرف Admin

» سجل للمشاركة فى مهرجان القاهرة السادس لذوى القدرات الخاصة
الأحد نوفمبر 08, 2015 4:40 am من طرف Admin

» المؤتمرالدولى الاول التوجهات الحديثة فى رعاية متحدى الاعاقة
الأحد نوفمبر 08, 2015 4:39 am من طرف Admin

» تطبيقات جوال للبقاء على إطلاع بمستجدات المجال الطبي
الأحد نوفمبر 08, 2015 4:27 am من طرف Admin

» كيف تحدد المجلة المناسبة لورقتك العلمية؟!
الأحد نوفمبر 08, 2015 4:25 am من طرف Admin

» تصنيف جديد لصعوبات التعلم فى ضو ء تكاملية منظومة الذات
الأحد نوفمبر 01, 2015 11:14 pm من طرف Admin

» ملتقى الصم الأول " افهم إشارتي" ١١/ ١١/ ٢٠١٥ ابوظبي
الأحد نوفمبر 01, 2015 11:01 pm من طرف Admin

» دعوة للمشاركة في مجالات البحث العلمي (بمقابل مادي للمدرب) مح
الأحد نوفمبر 01, 2015 10:59 pm من طرف Admin

» مؤتمر قضايا الإعاقة فى مصر ديسمبر 2015
الخميس أكتوبر 29, 2015 1:11 am من طرف Admin

» الملتقى الشرعي الأول للأشخاص ذوي الإعاقة ملخصات البحوث
الإثنين أكتوبر 26, 2015 8:30 am من طرف Admin

» مؤتمر المدينة المنورة الدولي الثانى لمستجدات التأهيل الطبي
الإثنين أكتوبر 26, 2015 8:25 am من طرف Admin

» المؤتمر السعودى الدولي للسمع والتخاطب الرياض، نوفمبر 2015
الإثنين أكتوبر 26, 2015 8:24 am من طرف Admin

» المؤتمر العلمي الدولي الخامس لتكنولوجيا المعلومات ديسمبر2015
الثلاثاء أكتوبر 13, 2015 2:58 am من طرف Admin

» مؤتمر الحلول الذكية لمدن المستقبل محور ذوى الاعاقة 2016
الثلاثاء أكتوبر 13, 2015 2:56 am من طرف Admin

» IICSS2016 - Dubai: The IAFOR International Conference on the
الثلاثاء أكتوبر 13, 2015 2:40 am من طرف Admin

» 4th Global Summit on Education (GSE 2016)‏
الثلاثاء أكتوبر 13, 2015 2:40 am من طرف Admin

أرسل عبر البريد - اطبع - شارك بصفحات التواصل الاجتماعي


بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


الصورة السورية لمقياس بيك للاكتئاب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الصورة السورية لمقياس بيك للاكتئاب

مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء يونيو 02, 2009 10:56 am

الصورة السورية لمقياس
بيك للاكتئاب
(دراسة ميدانية على عينة من طلاب جامعة دمشق)

ملخص
يتيح توفر أدوات القياس المقننة على البيئة المحلية والبيئات الأخرى إجراء تشخيص دقيق للاضطرابات النفسية و تنفيذ دراسات مسحية ومقارنة، وعلى الأخص فيما يتعلق بواحد من أكثر الاضطرابات النفسية شيوعاً، ألا وهو الاكتئاب. وقد هدفت هذه الدراسة إلى تقنين قائمة بيك للاكتئاب التي تعتبر واحدة من أكثر الأدوات انتشاراً واستخداماً في العالم.

اشتملت العينة على (1134) مفحوصاً من طلاب وطالبات جامعة دمشق. واستخدم الباحث مقياس بيك للاكتئاب الذي عربه أحمد عبد الخالق ونشر دليل تعليماته في العربية عام (1996). اشتملت التحليلات الإحصائية على اختبار ثبات القائمة وصدقها التكويني والاتساق الداخلي. وقد قادت النتيجة إلى أن القائمة تتمتع بصدق و ثبات جيدين وترتبط إيجابياً بعدد من المتغيرات كالعصابية والتشاؤم واليأس والقلق الاجتماعي والأعراض المرضية والوسواس القهري وسلبياً بالانبساط.

أخضعت البنود للتحليل العاملي الذي قاد إلى استخلاص (4) عوامل جذرها الكامن أكثر من (1)، وتتشبع فيها جميع البنود، مما يعني وجود خصائص جيدة للقائمة. لم تكشف الدراسة عن وجود فروق دالة بين الذكور والإناث، أو بين المجموعات العمرية باستثناء مجموعتين عمريتين من الذكور. واستخرجت الدرجات المعيارية على شكل قيم تائية. وبشكل عام تشير النتائج إلى صلاحية قائمة بيك للاكتئاب للاستخدام التشخيصي والبحثي في المجتمع السوري.

Beck Depression Inventory (BDI)
Prof. Dr. Samer Rudwan

Dep. Of Mental Health

Faculty of Education & Psychology

Damascus-University

Faculity of Education Ibri

Oman

Abstract:

Standardizing measuring instruments availability in the local environment and other communities permits accurate diagnosis for psychological disorders, and the carrying out of survey studies and cross cultural comparisons particularly in connection with one or more of the most widespread forms of psychological disorders namely depression.

This study aims at standardizing the Beck Depression Inventory (BDI), which is considered on of the most widespread and used measuring instruments of the world. The sample contained (1134) examinees taken from the students of Damascus University. The researcher used the Beck Depression Inventory (BDI), which was adapted to the Arabic language by Ahmad Abdul Khalek. And was contained in the Manual guide in the form of instructions in (1996).

The statistical analysis contained the test of reliability of Beck Depressions Inventory through its re-test analysis, nonstructural validity, and internal consistency analysis. The results stewed that Beck Depression Inventory (BDI) had good validity and reliability and correlated with number of variables, such as: Neuroticism, Introversion, Helplessness, and Social Anxiety, together with some clinical symptoms and obsession and it is negatively correlated with Extraversion. Items were subjected to Factor Analysis, which led to the deducing of (4) factors the Eigen Value of which was more than one. All Items had been loaded which meant the presence of good qualities of the list.

The study didn’t indicate the presence of any significant differences between age groups with the exception of two male age groups. Standard degrees were calculated in the form of T-Scores. In general the results indicate the relevance of the Beck Depression Inventory (BDI) for diagnostically and research purposes in the Syrian Society.





الإطار النظري وخلفية الدراسة

تعد مشاعر الحزن وحالات تعكر المزاج و الانقباض ومشاعر اليأس من الخبرات التي يمر بها كل الناس، وهي إن لم تتجاوز درجة معينة من الشدة أو إذا لم تستمر لفترة طويلة عبارة عن ردود أفعال "سوية" ناجمة عن خبرات من الخيبة أو الفشل أو الوحدة أو فقدان الهدف. ولكن هذه المشاعر قد تتحول في حالات معينة إلى مرض أو اضطراب اكتئابي يترافق بأعراض جسمية ونفسية ويعيق الفرد عن تحقيق درجة من التكيف الأمثل في علاقته بنفسه والآخرين.

وعندما يكون الأمر واقعاً في مجال الاضطرابات النفسية يتم الحديث عن الاكتئاب وفق مستويات ثلاثة من التجريد [1، ص 177].

· على مستوى الأعراض: كمجموعة من الأعراض المنفردة كالحزن والانقباض والهمود،

· على مستوى الزمل (المتلازمات): كاختصار لمجموعة من السمات المفترضة المرتبطة ببعضها يحتوي على مركبات انفعالية ودافعية واستعرافية وحركية وفيزيولوجية وغددية.

· كمفهوم عام لمجموعة من الأمراض يتضمن معارف مفترضة حول الأسباب والمجرى والتنبؤ والعلاج.

والصورة المرضية للاكتئاب شديدة التعقيد ويمكن تقسيمها وتصنيفها في أشكال مختلفة ومتنوعة، وتتصف بعدد كبير من الأعراض الجسدية والنفسية غير المتجانسة التي تظهر مع بعضها.

ويصعب في الوقت الراهن الاتفاق على نظام تصنيف موحد للاضطرابات الاكتئابية [2، ص 22] وإن كان هناك اتفاق على الخطوط الرئيسية العامة. ففي الدليل التشخيصي والإحصائي الرابع DSM-IV الصادر عن الرابطة الأمريكية للطب النفسي APA تصنف الاضطرابات الاكتئابية ضمن طائفة الاضطرابات الوجدانية التي تشتمل على طائفة الاضطرابات (وحيدة القطب) وطائفة الاضطرابات ثنائية القطب. وتحتوي طائفة الاضطرابات وحيدة القطب على فئة الاكتئاب الأساسي Major Depression (في الفئة التصنيفية رقم 296) و اضطراب عسر المزاج Dysthmic Disorder ، الذي كان يسمى في السابق العصاب الاكتئابي (في الفئة التصنيفية 300.4 و اضطراب اكتئابي غير محدد بدقة (في الفئة التصنيفية رقم 311) وهناك تقسيمات فرعية تتضمنها كل فئة من الفئات [3، ص 375 – 412].

وفي الدليل العاشرICD-10 الصادر عن منظمة الصحة العالمية WHO تم تصنيف الفئات الثلاث المذكورة أعلاه بشكل مختلف قليلاً. فالاكتئاب الأساسي صنف تحت الفئة التصنيفية "طور اكتئابي خفيف" تحت رقم (F32.xx) و "اضطراب اكتئابي انتكاسي" تحت رقم (F33.xx)، وصنف اضطراب عسر المزاج في الفئة التشخيصية رقم (F34.1)، في حين وضع التصنيف اضطراب اكتئابي غير محدد بدقة كشكلين من أشكال"الطور الاكتئابي الخفيف" و "الاضطراب الاكتئابي الانتكاسي" تحت رقم (F32.9) و (F33.9) [4، ص 130 – 136].

ويعتبر الاكتئاب من أكثر الاضطرابات النفسية انتشاراً بعد القلق ومن أكثر المشكلات التي يلجأ الناس بسببها للعلاج [5،ص27].

ومع ذلك فهناك اختلاف بين الدراسات المختلفة في تحديد نسب انتشار الاضطرابات الاكتئابية المختلفة، وذلك تبعاً لنوع الدراسة وأهدافها وفيما إذا درست فئات اكتئابية أساسية أم فرعية وحسب الوسيلة التشخيصية المستخدمة. وتتراوح نسبة الانتشار السنوي Incidence ، أي الحالات الجديدة التي تمرض كل سنة حوالي (0.27) لكل ألف شخص وتتراوح النسبة بين (5.8% و 12.6%) في حال أخذت الدراسات المتلازمات Syndroms الاكتئابية الخفيفة بعين الاعتبار. أما نسب الانتشار المكاني خلال شهر واحد فتقدر في البلدان الصناعية بين 2.3 % و 3.2%) لدى الذكور و بين (4.5 و 9.3%) لدى الإناث [1، ص 182]. و يقدر الدليل الإحصائي والتشخيصي الأمريكي DSM-IV نسبة خطر الإصابة بالاكتئاب الأساسي خلال مجرى الحياة بين (10 و 25%) لدى النساء و بين (5 و 12%) بالنسبة للرجال. وتتأرجح نسبة الانتشار المكاني للاكتئاب الأساسي بين السكان بين (5-9%) للنساء و (2-3%) للرجال. وتشير النتائج إلى أن انتشار الاكتئاب الأساسي لا يرتبط بالتأهيل والانتماء العرقي أو بالدخل أو بالحالة الأسرية [3، ص 403] . أما نسب الانتشار عبر مجرى الحياة لاضطرابات عسر المزاج فتبلغ حوالي (6%)، و حوالي (3%) للانتشار المكاني Point-Prevalence [3، ص 409].

ولا توجد تفسيرات محددة حول ارتفاع نسب الانتشار بين النساء أكثر من الرجال. وهناك دلائل على أن النساء يظهرن ميلاً للانتكاس أكبر من الرجال الأمر الذي يمكن أن يفسر ارتفاع نسب الانتشار بين النساء. وتظهر دراسات أخرى وجود تساو بين نسب الانتشار بين الذكور والإناث، يعزى إلى تزايد قدرة الذكور في العصر الراهن على التعبير عن الحالة الانفعالية مقارنة بالماضي [1، ص 184].

ولا تتوفر معلومات دقيقة حول انتشار الاضطرابات الاكتئابية في المجتمع العربي يمكن الاعتماد عليها بسبب غياب السياسة المتسقة فيما يتعلق ببحوث الصحة النفسية [5، ص 36). ولكن توجد معلومات متفرقة لانتشار أعراض الاضطرابات النفسية بنسب مختلفة، وانتشارها بين النساء أكثر من الرجال [5، ص 38؛ 6، ص 27؛ 7 ص134-135]. ففي دراسة سامر رضوان [7، ص 134-135] حول انتشار الأعراض في عينات جامعية وغير جامعية تبين أن انتشار الأعراض الاكتئابية عند الذكور يبلغ (4.9%) وعند الإناث (7.9%) وبين المتزوجين (5.3%) وبين العزاب (9.6%). كما تشير الدراسات المذكورة إلى أن الإناث يعانين من الاكتئاب درجة أشد مقارنة بالذكور فالإناث يحصلن على درجات أعلى في المتوسط من الذكور. ومن جهة أخرى تشير دراسة بدر الأنصاري [8، ص 12 وما بعد] إلى أن الذكور الموظفين قد حصلوا على متوسطات أعلى من متوسطات الإناث الموظفات.

ويوجد من ناحية أخرى عدد من البحوث النفسية العربية التي تناولت الاكتئاب وعلاقته ببعض المتغيرات النفسية والشخصية كدراسة غريب عبد الفتاح غريب [9] و دراسة أحمد عبد الخالق ومايسة النيال [10] ودراسة محمد نجيب أحمد الصبوة وأحمد عبد الخالق [11] ودراسة عويد سلطان المشعان [ 12].

وقد قدمت مجموعة كبيرة ومهمة من المبادئ التي تحاول تفسير الاضطرابات الاكتئابية، منها مبادئ التفسير القائمة على العوامل البيولوجية والبيوكيماوية (كالوراثة وهرمونات محيط الكظر وهرمونات الغدة الدرقية والإيقاع الحيوي والتبدل في المستقبلات العصبية وفرضيات الكاتيكولامين والسيروتونين..الخ) والنماذج النفسية ‎التي تقوم على العوامل النفسية (كالشخصية والعوامل الاجتماعية وأحداث الحياة الحرجة وظروف الحياة المقيتة وفقدان الدعم وخبرات اليأس ….الخ) [13، ص 122؛ 1، ص180] .غير أن أي من هذه النماذج لا يستطيع الادعاء وحده أنه قادر على تفسير عوامل نشوء الاكتئاب وتطورها. والانطلاق من نماذج المنشأ المتعدد الأسباب multi-causal Geneses للزمل (أو المتلازمات Syndroms) الاكتئابية قادر وحده على أن يقدم فهماً أفضل للاكتئاب ويعطي نتائج علاجية فاعلة، ذلك أنه حتى الآن لم يتم التمكن من إثبات صلاحية النماذج التي تفسر الاكتئاب على أساس المنشأ النوعي specific الوحيد وإثبات فاعلية العلاج القائم على أساس هذا الفهم [1، ص 178]. وتوجد نماذج نفسية عدة لتفسير الاكتئاب، منها على سبيل المثال لا الحصر نموذج سيلغمانSeligman للاكتئاب، الذي يرى أن خبرات اليأس وعدم ضبط الظروف يمكن أن تقود إلى عجز دافعي واستعرافي وانفعالي وتغيرات فيزيولوجية إعاشية vegetative تشبه التغيرات الطارئة في الاكتئاب [14، ،ص 98 –100]. وهناك نموذج ليفينسون Lewenson للاكتئاب الذي يستند إلى نظرية التعلم الإجرائي، حيث يرى أن الاكتئاب نتيجة مباشرة لسلوك تعزيز معتاد، مثار من خلال فقدان الشريك أو العمل على سبيل المثال. ويرى هذا النموذج أن قلة المعززات الإيجابية يقود إلى انخفاض النشاط الأمر الذي ينعكس بدوره على عدم خبرة الإنسان للكثير من الخبرات الإيجابية ومن ثم يصبح أكثر اكتئاباً وأقل نشاطاً وأقل تعزيزاً…وهكذا دواليك [15، ص 195]. أما النموذج الاجتماعي للاكتئاب الذي قدمه براون Braun فيرى أن أحداث الحياة المقيتة aversive وصعوباتها وعلى الأخص المنشأ الاجتماعي (الانتماء للطبقات المحرومة اجتماعياً) من العوامل المثيرة للاكتئاب التي تتفاعل مع عوامل الاستعداد المسبق Vulnerability و العوامل التي تشكل العرض. حيث يقود التفاعل إلى نوع من التقييم الذاتي على هيئة نقص مشاعر القيمة الذاتية واليأس وفقدان الأمل ونقص محاولات المواجهة Coping الأمر الذي يقود بدوره إلى الاكتئاب. وتتمثل الاستعدادات المسبقة في عدم وجود علاقة اجتماعية حميمة وداعمة انفعالياً وإيجابية والبطالة وفقدان الأم في الطفولة بسبب الموت وجود ثلاثة أطفال أو أكثر دون سن الرابعة عشرة في البيت، حيث تحتل العلاقة الاجتماعية الداعمة الحجم الأهم. ومثل هذه العوامل تكثر ملاحظتها في الطبقات المحرومة اجتماعياً. أما العوامل التي تشكل العرض فهي الخبرات المبكرة من الفقدان والسن [1، ص 191].

ويعتبر نموذج بيك Beckمن النماذج النفسية المهمة في تفسير الاكتئاب. ويفترض هذا النموذج أن الاضطرابات الاكتئابية تنشأ على أساس الاضطرابات الاستعرافية، حيث تتصف البنى الاستعرافية بالتشويه بدرجات مختلفة. والتشويهات الاستعرافية (أو الأخطاء الاستعرافية) هي شكل من التمثل غير الملائم للمعلومات وتتصف بكونها استنتاجات عشوائية وتجريدات انتقائية وتعميمات مفرطة ومبالغات Magnification وتفكير أخلاقي مطلق وتخصيصات Personalization. الأمر الذي يقود إلى أن يصبح محتوى هذه الاستعرافات عند المكتئبين مشحوناً بالنظرة السلبية للذات والعالم والمستقبل، الذي يطلق عليه بيك تسمية الثالوث الاستعرافي Cognitive Triad [16، ص 260] ويعتقد بأن هذه المواقف السلبية مسؤولة عن كثير من الأعراض الاكتئابية، وتؤثر على المجال الانفعالي والدافعي والسلوكي [17، ص 253]. ويمكن اعتبار هذه التشويهات الاستعرافية على أنها تصويرة Schema تمثل شكلا ثابتاً ومستمراً من الإدراك الانتقائي للمثيرات وترميزها وتقويمها. وتنشأ هذه التصويرة من خلال الخبرات المرهقة للعملية الاجتماعية Social Process أو من خلال الخبرات الراهنة الصادمة والمشحونة بالإرهاق أو من خلال تراكم الخبرات السلبية المرهقة. وعندما تنشأ تصويرة اكتئابية يبدأ نموذج إرجاعي دائري Circular Feedback-Model يقوم بتثبيت الاكتئاب وتعميقه والمحافظة على استمراريته وبالتالي تقوية وتعميق الاستعرافات المرتبطة به من الناحية السببية [16، ص 279] .

ويرى هوفمان [18، ص 93] أن الاستعرافات عبارة عن أفكار نوعية متعلقة بالموقف، في حين أن التصويرة Schema عبارة عن نمط ثابت من التمثل. إنها تشكل الأساس لتحويل الحقائق المعاشة إلى استعرافات، أي أنها كل تصور يحتوي على محتوى لفظي أو تصوري.

ويرى بيك [16، ص 262] أن تفكير الفرد الذي يحمل استعداداً للاكتئاب ينمو منذ الطفولة المبكرة من خلال الخبرات الشخصية للفرد والتماهي وإدراك اتجاهات الآخرين نحوه، بالإضافة إلى عوامل وراثية. فإذا طور الفرد تصوراً Concept معيناً، فإن هذا التصور يؤثر على تشكل التصورات الأخرى اللاحقة. وعندما يستمر التصور لفترة زمنية طويلة ينتج عن ذلك بنية استعرافية أو تصويرة. ويتم تنشيط تصويرة معينة، تكون كامنة في الأصل، من خلال ظروف معينة. وعليه فإن الموقف الذي يشبه الحدث الأساسي القديم الذي كان مسؤولاً عن رسوخ التصور السلبي سوف يثير الاكتئاب.

واستناداً إلى هذا التصور لمنشأ الاكتئاب طور بيك منذ الستينات من القرن العشرين أسلوبه العلاجي الذي يقوم على تعديل أخطاء التفكير والتصويرات المضطربة الكامنة خلفها بطريقة مبنية بدقة ومباشرة، على عكس نموذج ليفنسون وسيلغمان اللذين يقوما على تعديل سمات السلوك. ومن أجل التعديل طور بيك التقنيات التالية التي تتضمن تقنيات سلوكية وأخرى استعرافية:

1. الإنجاز التدريجي للوظائف أو المهمات ووضع برنامج للنشاطات،

2. تقنيات المتعة والبراعة Mastery- and Pleasure-Technique،

3. تسجيل الأفكار الآلية،

4. مواجهة الأفكار،

5. تحديد واختبار الاستعرافات،

6. نزع الصبغة الكارثية [1] Catastrophization وإعادة العزو [2]Reattribution و تطوير البدائل،

7. بناء التوقعات الواقعية [16، ص 265 – 2268؛ 19، ص 144 – 150].

وتتوفر مجموعة من مقاييس التقدير الذاتي أو التقدير من قبل الآخر لتحديد درجة الاكتئاب أو التبدلات في الحالة. وأغلبها لا يقوم على نظرية معينة وإنما مبني على أساس من تجمع زمل (متلازماتSyndroms ) الأعراض النفسية التي تميز المكتئبين، التي يعتبر مقياس بيك للاكتئاب من أكثرها شهرة والذي سيتم التعرض له في فقرة مستقلة. وسيتم التعرض لبعض هذه المقاييس كأمثلة:

· مقياس هاميلتون للاكتئاب Hamilton Depression Scale الذي يرمز له اختصاراً HAMD : وهو من أكثر مقاييس تقدير الاكتئاب من قبل الآخر (الفاحص). ويتيح المقياس تشخيص الاضطرابات الاكتئابية وتقدير مدى شدتها . كما ويتم من خلاله اختبار فاعلية غالبية مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقة، وذلك من خلال التعديلات في الدرجات المحققة عليه [20، ص128] . يحتوي المقياس على (17) عبارة يتم من خلالها تقدير حالة الاكتئاب ومدى وجودها ومشاعر الذنب وأفكار والانتحار والأرق المبكر والمتوسط والمتأخر والنشاط وتباطؤ العمليات العقلية والتهيج والقلق والأعراض الجسمية للقلق واضطرابات المعدة والأعراض الجسدية العامة والأعراض الجنسية ووساوس المرض ونقص الوزن والتبصر.

· مقياس الاكتئابية Depressivity Scale: وهو مقياس ألماني من إعداد تسيرسن [21] وله صيغتين متكافئتين تتألف كل منهما من 16 بنداً يقوم المفحوص بتقييم مدى انطباقها عليه. ويقيس هذا المقايس الأعراض الاكتئابية وتعكر المزاج الاكتئابي والقلق والمثار (أو المتهيج) Dysphoria . وللمقياس معايير وثوقية وصدق جيدة.

· قائمة مركز الدراسات الجائحية[3] Epidemiological للاكتئاب Center for epidemiological Studies Depression Scale CES-D: صممت هذه القائمة في عام (1977) لقياس انتشار الاكتئاب في عينات غير إكلينيكية وللدراسات الجائحية بدءاً من سن السادسة عشرة. غير أنها أثبتت صلاحيتها كذلك في المجال الإكلينيكي وفي المجالات النفسية الجسدية. وتقيس القائمة مدة وشدة الضرر من خلال المشاعر الاكتئابية والأعراض الجسدية والكف الحركي والأنماط السلبية من التفكير. وتوجد طبعة مختصرة. وتقيس القائمة سمات مثل التردد والتعب واليأس والتقليل من قيمة الذات ومشاعر الوحدة والحزن وفقدان الدافع والبكاء والانسحاب والقلق والقنوط. وتصل ارتباطات القائمة مع مقياس بيك للاكتئاب ومقاييس أخرى إلى (0.90). ويبلغ الاتساق الداخلي لها إلى (0.89). وهناك تعديل ألماني لها معروف تحت اسم القائمة العامة للاكتئاب لهاوتسنغر و وبايلرHautzinger and Bailer [22].

_________________
موقع الشفا للصحة النفسية والتربية الخاصة
http://shifaportal.com

Admin
Admin

عدد المساهمات : 420
تاريخ التسجيل : 20/11/2007
الموقع : www.shifaportal.com

http://shifa.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى