مراسلات الشفا الالكترونية

Abohabiba Group

قائمة الشفا البريدية
Email:
الاطلاع على الأرشيف
المواضيع الأخيرة
» عاجل أرجو مساعدتي في الحصول على مقياس بصوره عاجله
الإثنين أكتوبر 24, 2016 8:07 am من طرف نوف ال زائد

» عاجل عندي موضوع للماجستير واحتاج مقابيس
الإثنين أكتوبر 24, 2016 6:24 am من طرف aish20205

» عاجل عندي موضوع للماجستير واحتاج مقابيس
الإثنين أكتوبر 24, 2016 6:23 am من طرف aish20205

»  الندوة العالمية: تعليم القرآن الكريم لذوي الاحتياجات الخاصة
الإثنين أكتوبر 17, 2016 11:28 am من طرف Admin

» مؤتمر دولي للتربية الخاصة، الاردن 2017
الإثنين أكتوبر 17, 2016 11:24 am من طرف Admin

» االمؤتمر الدولي الأول حول: "صعوبات التعلم واقع وآفاق"
الإثنين مارس 14, 2016 2:25 pm من طرف Admin

» “Homework” is now called the “Action Plan.”
الإثنين مارس 14, 2016 2:19 pm من طرف Admin

» “Homework” is now called the “Action Plan.”
الإثنين مارس 14, 2016 2:14 pm من طرف Admin

» النسخة السادسة من التوثيق العلمي وفق نظام APA
الإثنين مارس 14, 2016 2:12 pm من طرف Admin

» دليلك لاختيار الاسلوب الاحصائي الملائم لبحثك او رسالتك
الإثنين مارس 14, 2016 2:11 pm من طرف Admin

» المؤتمر الخامس للرابطة العالمية لعلماء النفس المسلمين
الإثنين مارس 14, 2016 2:07 pm من طرف Admin

» الملتقى الاقليمي الاول لمترجمي لغة الاشارة بعنوان صوتك لغتي
الإثنين مارس 14, 2016 1:54 pm من طرف Admin

» الندوة العلمية السابعة عشر للإضطرابات التواصلية
الإثنين مارس 14, 2016 1:53 pm من طرف Admin

» علينا إعادة التفكير في استخدام P-value
الإثنين مارس 14, 2016 1:51 pm من طرف Admin

» مؤتمر مركز الارشاد النفسي جامعة عين شمس ابريل 2016
الإثنين مارس 14, 2016 1:45 pm من طرف Admin

» المؤتمر الدولي الثالث لهيئة الجودة المصرية التعلم المستقبل
الإثنين مارس 14, 2016 1:44 pm من طرف Admin

» المنتدى المغربي للصمم الندوة الدولية الأولى للتربية الخاصة
الإثنين مارس 14, 2016 1:43 pm من طرف Admin

» المؤتمر الثانى للاعاقة ما بين التوعية والكشف المبكر
الإثنين مارس 14, 2016 1:42 pm من طرف Admin

» المؤتمر الدولي حول الدمج International Conference on Inclusi
الإثنين مارس 14, 2016 1:40 pm من طرف Admin

» المؤتمر العلمي الدولي في التربية الخاصة يوليو 2016
الإثنين مارس 14, 2016 1:29 pm من طرف Admin

» المؤتمر الدولي حول النهوض بإتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة
الإثنين مارس 14, 2016 1:20 pm من طرف Admin

» vالملتقى التربوي الشامل في مجال التربية الخاصة والتعليم العا
الإثنين مارس 14, 2016 1:18 pm من طرف Admin

» المؤتمر الثالث لقضايا الاسرة الكويت ابريل 2016
الإثنين مارس 14, 2016 1:17 pm من طرف Admin

» المؤتمر السنوي الثاني والثلاثون لعلم النفس2016
الأربعاء فبراير 24, 2016 4:42 pm من طرف Admin

» مساعدة الطلاب في رسائل الماجستير والدكتوراه
الإثنين فبراير 01, 2016 11:30 pm من طرف دورات

» المساعده في مشاريع التخرج و الابحاث
الإثنين فبراير 01, 2016 11:28 pm من طرف دورات

» طلب مساعد لإنجاز اطروحة دكتوراه عن السعادة
الإثنين فبراير 01, 2016 11:28 pm من طرف دورات

» دعوة للمشاركة فى المؤتمر العلمى الدولى الرابع لكلية التربي
الأربعاء يناير 20, 2016 7:29 am من طرف Admin

» المؤتمر السنوي الثالث للعلاج النفسي متعدد المحاور - 26 مارس
الأربعاء يناير 20, 2016 7:28 am من طرف Admin

» المؤتمر الخامس لإعداد المعلم مكة المكرمة 2016
الأربعاء نوفمبر 11, 2015 11:10 pm من طرف Admin

» ملتقي "حفظ النعمة.. محور البرامج السلوكية والتربوية" 2015
الأربعاء نوفمبر 11, 2015 10:59 pm من طرف Admin

»  المؤتمر السنوى للجمعية المصرية للطب النفسي مارس 2016
الأربعاء نوفمبر 11, 2015 2:05 am من طرف Admin

» المؤتمر الدولي الثاني لمركز أبحاث المؤثرات العقلية يناير2016
الأربعاء نوفمبر 11, 2015 2:02 am من طرف Admin

» المؤتمر الدولي الثاني تحت عنوان (قياس نواتج التعلّم)12 /2015
الأربعاء نوفمبر 11, 2015 1:46 am من طرف Admin

» الملتقى السادس عشر للجمعية الخليجية للإعاقة 2016
الأحد نوفمبر 08, 2015 12:09 pm من طرف Admin

» سجل للمشاركة فى مهرجان القاهرة السادس لذوى القدرات الخاصة
الأحد نوفمبر 08, 2015 4:40 am من طرف Admin

» المؤتمرالدولى الاول التوجهات الحديثة فى رعاية متحدى الاعاقة
الأحد نوفمبر 08, 2015 4:39 am من طرف Admin

» تطبيقات جوال للبقاء على إطلاع بمستجدات المجال الطبي
الأحد نوفمبر 08, 2015 4:27 am من طرف Admin

» كيف تحدد المجلة المناسبة لورقتك العلمية؟!
الأحد نوفمبر 08, 2015 4:25 am من طرف Admin

» تصنيف جديد لصعوبات التعلم فى ضو ء تكاملية منظومة الذات
الأحد نوفمبر 01, 2015 11:14 pm من طرف Admin

» ملتقى الصم الأول " افهم إشارتي" ١١/ ١١/ ٢٠١٥ ابوظبي
الأحد نوفمبر 01, 2015 11:01 pm من طرف Admin

» دعوة للمشاركة في مجالات البحث العلمي (بمقابل مادي للمدرب) مح
الأحد نوفمبر 01, 2015 10:59 pm من طرف Admin

» مؤتمر قضايا الإعاقة فى مصر ديسمبر 2015
الخميس أكتوبر 29, 2015 1:11 am من طرف Admin

» الملتقى الشرعي الأول للأشخاص ذوي الإعاقة ملخصات البحوث
الإثنين أكتوبر 26, 2015 8:30 am من طرف Admin

» مؤتمر المدينة المنورة الدولي الثانى لمستجدات التأهيل الطبي
الإثنين أكتوبر 26, 2015 8:25 am من طرف Admin

» المؤتمر السعودى الدولي للسمع والتخاطب الرياض، نوفمبر 2015
الإثنين أكتوبر 26, 2015 8:24 am من طرف Admin

» المؤتمر العلمي الدولي الخامس لتكنولوجيا المعلومات ديسمبر2015
الثلاثاء أكتوبر 13, 2015 2:58 am من طرف Admin

» مؤتمر الحلول الذكية لمدن المستقبل محور ذوى الاعاقة 2016
الثلاثاء أكتوبر 13, 2015 2:56 am من طرف Admin

» IICSS2016 - Dubai: The IAFOR International Conference on the
الثلاثاء أكتوبر 13, 2015 2:40 am من طرف Admin

» 4th Global Summit on Education (GSE 2016)‏
الثلاثاء أكتوبر 13, 2015 2:40 am من طرف Admin

أرسل عبر البريد - اطبع - شارك بصفحات التواصل الاجتماعي


بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


موهوبون من ذوي الخصوصية المزدوجة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

موهوبون من ذوي الخصوصية المزدوجة

مُساهمة من طرف د.سمر طلعت في الخميس يوليو 09, 2009 10:59 am

موهوبون من ذوي الخصوصية المزدوجة Exceptional Twice

عدنان القاضي

فئةٌ لا ينفكُّونَ منْ كونهِم موهوبونَ بحاجةٍ كغيرهم منَ الموهوبينَ الأصِحَّاء منَ التعريف بهم، وتوفير طرائق الكشف عنهم، وتهيئة سُبُل الرِّعاية المناسبة لقدراتهم وإمكاناتهم، حيثُ تُعدُّ عملية التعرُّف على أولئك الطلبة عملية شاقة وتكتنفها العديد من الصعوبات، تجعل تلك الطرائق المتبعة في سبيل ذلك والتي تتمثل في الاختبارات المقننة وقوائم السمات غير كافية ما لم تخضع لتعديلات جوهرية تنسجم مع ازدواجية الموهبة والإعاقة، أو الموهبة وصعوبات التعلّم، أو الموهبة والتحصيل الدراسي المنخفض، أو الموهبة واضطراب الانتباه المصحوب بالحركة الزائدة.
لذا، ينبغي تناوُلِ أنواع هذه الفئة منْ ذوي الخصوصية المزدوجة والتي أعني بها تزاوج أداءات الموهبة رفيعة المستوى بنوعٍ منَ قصور أو ضَّعف جزء منَ العقل أو الجِسم لدى الفرد، وهي بإيجازٍ على النحو الآتي:

أولاً، الموهوبون منْ ذوي الإعاقات Gifted Handicapped:
ترى ريم (2003) بأنّ الموهوبين ذوي الإعاقات عادة ما يتلقون مزيداً من الاهتمام بسبب إعاقتهم أكثر من مواهبهم، سواءٌ كان ذلك داخل الأسرة أو في إطار المدرسة، كما تتنوّع مثل هذه الإعاقات بين إعاقة جسمية، أو بصرية، أو سمعية، أو عقلية.
ويشير شكري (2002) إلى أنّ الموهوبين ذوي الإعاقة لديهم قدرات وإمكانيات رفيعة المستوى تمكّنهم منَ القيام بأداء عالي في مجال معيّن أو أكثر، ولكنّهم في الوقت ذاته يُعانون عجزاً معيّناً يؤدي إلى انخفاض تحصيلهم الدراسي.
في الوقت ذاته يذكر عادل (2002) أنّ مثل هذه الإعاقات تؤثر بالفعل على مفهوم الذات وتقديره لدى الموهوبين، وبالتالي يجبُ علينا حتى نحميهم منْ ذلك ونسهمُ في تنمية وتطوير مواهبهم أنْ نعملَ على التشخيص الدقيق والتعرُّف عليهم بكلّ وضوح وموضوعية.
ويُعدُّ تشخيص هذه الفئة منَ الطلبة الموهوبين على درجة كبيرة منَ الأهمية؛ نظراً لما يرتبطُ به منْ تقديم الرعاية المناسبة لهم، وبما تضمّه وتتضمّنه منْ خدمات وبرامج وأساليب، كما وتحتاج إلى هذه الفئة منَ الطلبة الموهوبين إلى أساليب وطرائق متنوعة للكشف عنهم، وأنْ لا يعتمد على طريقة واحدة، ومنْ هذه الطرائق: الاختبارات والمقاييس المقننة، قوائم السمات، المقابلات المدروسة، الملاحظات المقصودة والمباشرة، والتقارير الدورية. وجديرٌ بالذكر أنْ تشخيص هؤلاء يكون مزدوجاً حيث يتعلّق بإعاقتهم منْ ناحية، وبموهبتهم منْ ناحية أخرى.
وتضيف ريم (2003) أنّ المعلّمين والخبراء العاملين في مجال الإعاقات نادراً ما تكون لديهم الخبرة المناسبة في مجال الموهبة، ونادراً ما يكونون قد تلقَّوا تدريباً يتعلَّق بها وباكتشافها، وبالتالي يتجاهلونها تماماً، كما تشير إلى أنّ البرامج المدرسية التي يتمّ تقديمها للموهوبين ذوي الإعاقات يجبُ أنْ تتضمّن المكوّنات نفسها التي تتضمّنها البرامج التي يتمّ تقديمها لأقرانهم الموهوبين ممن لا يعانون أية إعاقة، وأنّ يكون التركيز خلال هذه البرامج على نقاط القوّة والتميُّز لدى المعاقين ودعمها واستثمارها وتأكيدها، وإتاحة الفرص أمامهم للتعبير عنها أكثر منَ التركيز على جوانب الضعف والقصور.

ثانياً، الموهوبون منْ ذوي التحصيل المتدنِّي:Gifted Underachievers
هم الذين يتناقض مستوى أدائهم التحصيلي المدرسي (كما يُقاس بالاختبارات التحصيلية) بشكل ملحوظ مع مستوى قدراتهم العقلية (كما باختبارات الذكاء أو الإبداع المقننة)، حيث تكون معدّلاتهم التحصيلية أقل منَ المتوسّط أو منخفضة، وفي الوقت ذاته يحصلون على درجات ذكاء أو إبداع مرتفعة تضعهم ضمن مستوى الموهوبين، وبتعريف آخر هم ذلك الموهوبون الذي ينخفض مستوى أدائهم الدراسي بشكل دال عن مستوى قدراتهم واستعداداتهم الأكاديمية، وذلك كما تعكسه درجاتهم التي يتضمّنها التقرير المدرسي الخاص بهم، أو تلك الدرجات التي يحصلون عليها في اختبارات التحصيل.
ومنْ المظاهر التي تبرز لدى هؤلاء الطلبة كما ورد عند القريوتي وآخرون (1995) عدم قيامهم بإكمال الأعمال اليومية المطلوبة منهم، أو أدائهم لها بشكل غير جيّد في مقابل قدرتهم الفائقة على الفهم والاستيعاب والاحتفاظ بالمفاهيم عندما تكون في نطاق اهتمامهم أو تثير انتباههم، وانخفاض تقديرهم لذواتهم، مما يجعلهم يتحوّلون إمّا إلى الانسحاب أو إلى العدوانية.
ويبيّن Hunter-Braden (1998) بعض الأسباب لتلك الظواهر آنفة الذكر على النحو التالي: تعوّدهم على عادات غير مناسبة في الاستذكار أو أداء الأعمال التي يتمّ تكليفهم بها، عدم استجابتهم بالشكل المرغوب لتلك الجهود التي يبذلها المعلّم كي يبثّ فيهم الدافعية منْ خلال استخدام عدد منَ الأساليب.
ومما لا شكّ فيه أنّ الموهوب منْ ذوي التحصيل المتدنِّي/ المنخفض يشعر نتيجة لانخفاض تحصيله بنوعٍ منَ التهديد لذاته ولقدراته وكيانه ككُل، ويشعُر بعدم الكفاءة، وعدم قدرته على مسايرة المواقف المدرسية المختلفة، وهو الأمر الذي يدفعه إلى إتباع سلوكيات معيّنة كي يدافع عنْ ذاته، وهي ما تسمّى بميكانيزمات الدفاع عن الذات؛ كي يُقلِّل منَ الضغوط عليه منْ جرّاء ذلك، سوء التنظيم، عدم الاهتمام بمعظم المواد الدراسية، يصفون المدرسة بكونها مملة أولا فائدة منها، لديهم نقص في الدافعية والمثابرة، يتصفون بالمماطلة والتلكُّؤ أو الإرجاء ولديهم النزعة للكمالية.
ومنْ أهم أسباب نشوء هذه الازدواجية ما يلي: فقدان الاستثارة والتحدي، انخفاض مستوى دافعيّتهم للتحصيل والتعلُّم المدرسي، ضغوط الأقران، الصراعات مع المعلِّمين، ضعف مهارات الاستذكار الجيِّد، تدني تقدير الذات أم مفهوم الذات الواهن لديهم، الخوف الشديد منَ الفشل في تحقيق التوقعات المرتفعة منهم، وفقد الفهم والمساندة اللازميْن والفرص التي تلبِّي احتياجاتهم العاطفية والعقلية سواء في المنزل أو في المدرسة، التجارب التعليمية البسيطة التي لا تنسجم وسرعة التعلُّم، ضغوطات الزملاء خاصّة عندما ينتمي الموهوب إلى بيئة فقيرة، العزلة التي قد يعاني منها الموهوب بسبب تصرّفات زملاء الدراسة، وعلاقة الموهوب بالأهل والضغوطات الناتجة منَ المعاملة، وتوقّعاتها، ومستواها.
ويأتي دور الإرشاد والتوجيه هنا على النحو التالي: التدخُّل المبكِّر بغرض التعامل معها مباشرة ومع الأطراف المعنيّة، ومعرفة السمات السلوكية للموهوب ومنْ ثمَّ وضع البرنامج العلاجي المناسب.

ثالثاً، الموهوبون منْ ذوي صعوبات Gifted Learning Disabled:
يعرّفهم الزيّات (2002) هم الموهوبون الذين يمتلكُون موهبة وإمكانات عقلية غير عادية بارزة تمكّنهن منْ تحقيق مستويات أداء أكاديمية عالية، لا لكنّهن يعانون منْ صعوبات نوعية في التعلُّم تجعل بعض مظاهر التحصيل أو الإنجاز الأكاديمي صعبة، وأداؤهم فيها منخفضٌ انخفاضاً ملموساً.
وتجدُر الملاحظة هنا، بأنّ هذه الصعوبات لا تكون ناجمة عنْ أية إعاقات أخرى حسية، أو عقلية، أو حركية، أو انفعالية، أو عنْ أية ظروف بيئية، أو اجتماعية، أو اقتصادية، أو ثقافية غير مواتية. وتبدو صعوبات التعلُّم في واحدة أو أكثر منَ المجالات التالية: التهجيئة والتعبير الشفهي، التعبير الكتابي، العمليات الحسابية أو الرياضية، الفهم السمعي، المهارات الأساسية للقراءة، الاستدلال الحسابي أو الرياضي. وتتميَّز هذه الفئة بجملة خصائص، ومنها: التوقّعات والطموحات غير الواقعية للذات، تقدير الذات المتدنِّي، مستوى تحصيل أكاديمي منخفض، الخوف والتردُّد والإحباط، والاتجاهات السلبية لزملاء الدراسة.
لذا، فإنّ سوء تشخيصهم يدمِّر موهبتهم، وذلك بتصنيفهم منَ المتخلّفين، وكذلك عدم تلبية احتياجاتهم الحقيقية كموهبة وصعوبات، وأخيراً إعطاءهم برامج ليست منْ صميم احتياجاتهم.

كما أنّ هناك جملة من المقترحات ينبغي الأخذُ بها بشأن هذه الفئة منَ الموهوبين، وهي:
أولاً، بالنسبة للمشكلات الأكاديمية:
1. تقديم المادة العلمية بأساليب متنوّعة تستثير معظم الحواس، مع تكليفهم بكتابة المادة العلمية وإعدادها؛
2. إعطاؤهم الفرص الملائمة لتوظيف ما لديهم منْ معارف ومعلومات وتقديمها بأساليب متنوّعة.
ثانياً، بالنسبة للمهارات التعويضية:
1. تعليمهم وتدريبهم على استخدام الحاسوب، وتشجيعهم على استخدام أجهزة التسجيل أو وسائل تعليمية مدعِّمة؛
2. تعليمهم وتدريبهم على النواحي التنظيمية واستراتيجيّات حلّ المشكلات مستخدمين تكنيكات تعديل السلوك المعرفي.
ثالثاً، بالنسبة للحاجات الوجدانية والانفعالية:
1. استخدام جوانب القوّة لديهم والأنشطة الأخرى التي يحققون فيها تفوّقاً، وتعزيز التقدُّم الذي يُحرز في جوانب الضعف؛
2. استخدام التعلُّم بالنمذجة عن طريق دمجهم مع طلبة موهوبين ذوي تحصيل أكاديمي مرتفع؛ وذلك كي يكتسبوا ما يُمكن اكتسابه وتعلّمه.

رابعاً، الموهوبون منْ ذوي نقص الانتباه والمصحوب بالنشاط الحركي الزائد Gifted Attention Deficit Hyperactivity Disorder:
يُعدُّ قصور أو نقص الانتباه، وقصور أو نقص الانتباه المصحوب بالنشاط الحركي الزائد كما ذكر القريطي (2005) منْ أهمّ أشكال الاضطراب لدى الطلبة، ويوجد تداخل ملحوظ بين بعض المظاهر والخصائص المميزة لهذين الإضطرابين، وبعض الخصائص السلوكية لدى الطلبة الموهوبين. ومنْ مظاهر هذا النوع كما ورد عن الرابطة الأمريكية للطب النفسي عام 1994م ما يلي: غالباً ما يفشل في إبداء الانتباه اللازم للتفاصيل، أو يرتكِب أخطاء ساذجة في الأعمال والواجبات المدرسية، أو الأنشطة الأخرى التي يُمارسها، يبدو وكأنّه غير مهتم أو منتبه لما يُقال له عندما نتحدَّث إليه مباشرة، غالباً ما يجدُ صعوبة في تركيز انتباهه، والاحتفاظ به لفترة طويلة على المهام التي يؤدِّيها أو في أنشطة اللعب، يتجنَّب ما يجد صعوبة في تنظيم المهام المكلَّف بها والأنشطة التي يؤدِّيها، يتجنّب ويكره أو يقاوم المُشاركة والانهماك في المهام التي تتطلّب مجهوداً عقلياً مستمرّاً، غالباً ما يتململ أو يُكثر منْ حركة يديه أو قدميه ويخبط بهما، أو يتلوّى أثناء جلوسه على مقعده.
غالباً لا يستقر في مقعده داخل الفصل، وأثناء المواقف الأخرى التي نتوقّع منه خلالها أنْ يظل جالساً، غالباً ما يجدُ صعوبة في ممارسة اللعب منْ دون إزعاج، أو الاستغراق في أنشطة أوقات الفراغ بهدوء أو منْ دون ضوضاء، غالباً ما يتسرّع منْ دون تفكير في الإجابة عنِ الأسئلة أو الاستفسارات قبل إكمال طرحها عليه، يصعُب عليه الانتظار حتى يأتي دوره في اللعب أو أثناء المواقف الاجتماعية، وغالباً ما يُقاطع الآخرين أثناء الكلام ويتطفَّل عليهم.
ولتربية هذه الفئة تربية واعية صحيحة، لابدَّ منْ: فهم طبيعة ضعف الانتباه وضعف الانتباه المصحوب بالنشاط الزائد، امتلاك المهارات اللازمة للتعامل مع هذه الفئة منَ الموهوبين، ودرجة من التحمُّل والصبر.

المراجع:

? ريم، سيلفيا (2003). رعاية الموهوبين: إرشادات للآباء والمعلِّمين. ترجمة عادل عبدالله محمد. القاهرة: دار الرَّشاد.
? الزيَّات، فتحي (2002). المتفوِّقون عقلياً ذوو صعوبات التعلُّم. القاهرة: دار النشر للجامعات.
? شُكري، أحمد (2002). الموهوبون ذوو الاحتياجات الخاصَّة. ورقة عمل مقدَّمة في المؤتمر العلمي الخامِس لكليَّة التربية جامعة أسيوط في الفترة منْ 14-15/12/2002م.
? عادل، محمد (2002). سيكولوجية الموهبة. القاهرة: دار الرَّشاد.
? القريطي، عبدالمطلب (2005). الموهوبون والمتفوِّقون: خصائصهم واكتشافهم ورعايتهم. القاهرة: دار الفكر العربي.
? القريوتي، يوسف والسرطاوي، عبدالعزيز والصمادي، جميل (1995). المدخل إلى التربيةِ الخاصَّة. دُبي: دار القلم للنشر والتوزيع.

? Hunter-Braden, Pamela (1998); Underachieving Gifted Students: A mother perspective. Boise State University, 6th article, Spring Newsletter
.


موقع الشفا للصحة النفية والتربية الخاصة

www.shifa.uni.cc

د.سمر طلعت

عدد المساهمات : 148
تاريخ التسجيل : 05/04/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى