مراسلات الشفا الالكترونية

Abohabiba Group

قائمة الشفا البريدية
Email:
الاطلاع على الأرشيف
المواضيع الأخيرة
» عاجل أرجو مساعدتي في الحصول على مقياس بصوره عاجله
الإثنين أكتوبر 24, 2016 8:07 am من طرف نوف ال زائد

» عاجل عندي موضوع للماجستير واحتاج مقابيس
الإثنين أكتوبر 24, 2016 6:24 am من طرف aish20205

» عاجل عندي موضوع للماجستير واحتاج مقابيس
الإثنين أكتوبر 24, 2016 6:23 am من طرف aish20205

»  الندوة العالمية: تعليم القرآن الكريم لذوي الاحتياجات الخاصة
الإثنين أكتوبر 17, 2016 11:28 am من طرف Admin

» مؤتمر دولي للتربية الخاصة، الاردن 2017
الإثنين أكتوبر 17, 2016 11:24 am من طرف Admin

» االمؤتمر الدولي الأول حول: "صعوبات التعلم واقع وآفاق"
الإثنين مارس 14, 2016 2:25 pm من طرف Admin

» “Homework” is now called the “Action Plan.”
الإثنين مارس 14, 2016 2:19 pm من طرف Admin

» “Homework” is now called the “Action Plan.”
الإثنين مارس 14, 2016 2:14 pm من طرف Admin

» النسخة السادسة من التوثيق العلمي وفق نظام APA
الإثنين مارس 14, 2016 2:12 pm من طرف Admin

» دليلك لاختيار الاسلوب الاحصائي الملائم لبحثك او رسالتك
الإثنين مارس 14, 2016 2:11 pm من طرف Admin

» المؤتمر الخامس للرابطة العالمية لعلماء النفس المسلمين
الإثنين مارس 14, 2016 2:07 pm من طرف Admin

» الملتقى الاقليمي الاول لمترجمي لغة الاشارة بعنوان صوتك لغتي
الإثنين مارس 14, 2016 1:54 pm من طرف Admin

» الندوة العلمية السابعة عشر للإضطرابات التواصلية
الإثنين مارس 14, 2016 1:53 pm من طرف Admin

» علينا إعادة التفكير في استخدام P-value
الإثنين مارس 14, 2016 1:51 pm من طرف Admin

» مؤتمر مركز الارشاد النفسي جامعة عين شمس ابريل 2016
الإثنين مارس 14, 2016 1:45 pm من طرف Admin

» المؤتمر الدولي الثالث لهيئة الجودة المصرية التعلم المستقبل
الإثنين مارس 14, 2016 1:44 pm من طرف Admin

» المنتدى المغربي للصمم الندوة الدولية الأولى للتربية الخاصة
الإثنين مارس 14, 2016 1:43 pm من طرف Admin

» المؤتمر الثانى للاعاقة ما بين التوعية والكشف المبكر
الإثنين مارس 14, 2016 1:42 pm من طرف Admin

» المؤتمر الدولي حول الدمج International Conference on Inclusi
الإثنين مارس 14, 2016 1:40 pm من طرف Admin

» المؤتمر العلمي الدولي في التربية الخاصة يوليو 2016
الإثنين مارس 14, 2016 1:29 pm من طرف Admin

» المؤتمر الدولي حول النهوض بإتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة
الإثنين مارس 14, 2016 1:20 pm من طرف Admin

» vالملتقى التربوي الشامل في مجال التربية الخاصة والتعليم العا
الإثنين مارس 14, 2016 1:18 pm من طرف Admin

» المؤتمر الثالث لقضايا الاسرة الكويت ابريل 2016
الإثنين مارس 14, 2016 1:17 pm من طرف Admin

» المؤتمر السنوي الثاني والثلاثون لعلم النفس2016
الأربعاء فبراير 24, 2016 4:42 pm من طرف Admin

» مساعدة الطلاب في رسائل الماجستير والدكتوراه
الإثنين فبراير 01, 2016 11:30 pm من طرف دورات

» المساعده في مشاريع التخرج و الابحاث
الإثنين فبراير 01, 2016 11:28 pm من طرف دورات

» طلب مساعد لإنجاز اطروحة دكتوراه عن السعادة
الإثنين فبراير 01, 2016 11:28 pm من طرف دورات

» دعوة للمشاركة فى المؤتمر العلمى الدولى الرابع لكلية التربي
الأربعاء يناير 20, 2016 7:29 am من طرف Admin

» المؤتمر السنوي الثالث للعلاج النفسي متعدد المحاور - 26 مارس
الأربعاء يناير 20, 2016 7:28 am من طرف Admin

» المؤتمر الخامس لإعداد المعلم مكة المكرمة 2016
الأربعاء نوفمبر 11, 2015 11:10 pm من طرف Admin

» ملتقي "حفظ النعمة.. محور البرامج السلوكية والتربوية" 2015
الأربعاء نوفمبر 11, 2015 10:59 pm من طرف Admin

»  المؤتمر السنوى للجمعية المصرية للطب النفسي مارس 2016
الأربعاء نوفمبر 11, 2015 2:05 am من طرف Admin

» المؤتمر الدولي الثاني لمركز أبحاث المؤثرات العقلية يناير2016
الأربعاء نوفمبر 11, 2015 2:02 am من طرف Admin

» المؤتمر الدولي الثاني تحت عنوان (قياس نواتج التعلّم)12 /2015
الأربعاء نوفمبر 11, 2015 1:46 am من طرف Admin

» الملتقى السادس عشر للجمعية الخليجية للإعاقة 2016
الأحد نوفمبر 08, 2015 12:09 pm من طرف Admin

» سجل للمشاركة فى مهرجان القاهرة السادس لذوى القدرات الخاصة
الأحد نوفمبر 08, 2015 4:40 am من طرف Admin

» المؤتمرالدولى الاول التوجهات الحديثة فى رعاية متحدى الاعاقة
الأحد نوفمبر 08, 2015 4:39 am من طرف Admin

» تطبيقات جوال للبقاء على إطلاع بمستجدات المجال الطبي
الأحد نوفمبر 08, 2015 4:27 am من طرف Admin

» كيف تحدد المجلة المناسبة لورقتك العلمية؟!
الأحد نوفمبر 08, 2015 4:25 am من طرف Admin

» تصنيف جديد لصعوبات التعلم فى ضو ء تكاملية منظومة الذات
الأحد نوفمبر 01, 2015 11:14 pm من طرف Admin

» ملتقى الصم الأول " افهم إشارتي" ١١/ ١١/ ٢٠١٥ ابوظبي
الأحد نوفمبر 01, 2015 11:01 pm من طرف Admin

» دعوة للمشاركة في مجالات البحث العلمي (بمقابل مادي للمدرب) مح
الأحد نوفمبر 01, 2015 10:59 pm من طرف Admin

» مؤتمر قضايا الإعاقة فى مصر ديسمبر 2015
الخميس أكتوبر 29, 2015 1:11 am من طرف Admin

» الملتقى الشرعي الأول للأشخاص ذوي الإعاقة ملخصات البحوث
الإثنين أكتوبر 26, 2015 8:30 am من طرف Admin

» مؤتمر المدينة المنورة الدولي الثانى لمستجدات التأهيل الطبي
الإثنين أكتوبر 26, 2015 8:25 am من طرف Admin

» المؤتمر السعودى الدولي للسمع والتخاطب الرياض، نوفمبر 2015
الإثنين أكتوبر 26, 2015 8:24 am من طرف Admin

» المؤتمر العلمي الدولي الخامس لتكنولوجيا المعلومات ديسمبر2015
الثلاثاء أكتوبر 13, 2015 2:58 am من طرف Admin

» مؤتمر الحلول الذكية لمدن المستقبل محور ذوى الاعاقة 2016
الثلاثاء أكتوبر 13, 2015 2:56 am من طرف Admin

» IICSS2016 - Dubai: The IAFOR International Conference on the
الثلاثاء أكتوبر 13, 2015 2:40 am من طرف Admin

» 4th Global Summit on Education (GSE 2016)‏
الثلاثاء أكتوبر 13, 2015 2:40 am من طرف Admin

أرسل عبر البريد - اطبع - شارك بصفحات التواصل الاجتماعي


بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


النظر للعورات واماكن الاجهزة التناسلية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

النظر للعورات واماكن الاجهزة التناسلية

مُساهمة من طرف ابن ناس في السبت فبراير 13, 2010 9:19 pm

السلام عليكم

انا عضو جديد في المنتدى وسعيدا بذلك


لدي مشكلة وهي انني اهوى واحب النظر الى عورات الاخرين او لنقل اماكن الاجهزالتناسلية لمن يكونون حولي سواء كان رجلا او انثى اجد نفسي انظر الى مؤخرته او مكان الذكر وبالنسبة للانثى انظر الى مؤخرتها او او صدرها وهكذا حتى لو كان من حولي صغيرا او في مثل عمري او حتىعجوزا فوق ال 90 سنة .. حاولت ان اقلع عن ذلك ولم استطع

مع العلم انني عندما انظر الى عورة الشخص الذي يكون بجانبي ليس بالضرورة ان يكون مثير او مثيرة او انني ارغب في شي .. بل اجد نفسي انظر لتلك الاماكن ولا استطيع التوقف عن ذلك

ابن ناس

عدد المساهمات : 1
تاريخ التسجيل : 13/02/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

النظر الى عورات الناس

مُساهمة من طرف الدكتور جمال عبدالناصر في الخميس نوفمبر 24, 2011 9:20 am

عزيزى هل تعرف حساب من ينظر لعورات الناس او يتلصص على عوراتهم

والله لو حكيت لك ستيبكى بدل الدموع دم

لن اتحدث من عندى ولكنى احضر لك كلام رب العالمين

قال الله تعالى:
"يا أيها الذين آمنوا اجتنبوا كثيرا من الظن إن بعض الظن إثم ولا تجسسوا ولا يغتب بعضكم بعضا أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتا فكرهتموه واتقوا الله إن الله تواب رحيم (12) (الحجرات)
ويقول النبيُّ صلى الله عليه وسلم: "يا معشر مَنْ آمن بلسانه، ولم يدخل الإيمان قلبه: لا تغتابوا المسلمين ولا تتبعوا عوراتهم، فإن من اتبع عوراتهم، يتبع الله عورته، ومن تتبع الله عورته يفضحه في بيته"(أخرجه أبوداود في: السُّنن، حديث حسن صحيح). إن من أكثر الأمراض الأخلاقية والآفات الاجتماعية التي يعاني منها بعض الأفراد والمجتمعات تتبع العورات: وهو متابعة البحث، والتفتيش عما خفي مما يستحيي الناس، ويستنكفون من إظهاره صواباً أو خطأ، مدحاً أو قدحاً، ومنها محاولة متابعة ومشاهدة شاشات المشتركين في الشبكة. ومعرفة كل صغيرة وكبيرة وأي الصفحات يزورن وماذا يفعلون وماذا يوجد على أجهزتهم من وثائق شخصية كالصور والرسائل وغيرها من الأمور فقط لكي يثبت لنفسه أن أستطاع أن يخترق الجهاز الفلاني وليحدث أصدقائه عن هذا الإنجاز العظيم !!
.........................................................................
ومن آثار تتبع العورات
زرع الأحقاد، والضغائن في النفوس بين الناس وذهاب الهيبة، وخسران الثقة فلا يثق فيك أحد بعد هذا العمل إضافة الى التورط في مزيد من الفسق والفجور والفضيحة في الدنيا والآخرة.
ومنها أيضا
هدر المتتبع لعورات الناس حرمات نفسه ذلك أن المتتبع لعورات الناس قد أهدر حرمة الآخرين وأقل عقاب له في الدنيا أن تهدر حرمته هو، من باب:
(وجزاء سيئة سيئة مثلها فمن عفا وأصلح فأجره على الله إنه لا يحب الظالمين (40) (الشورى)، وقال الله تعالى: " فمن اعتدى عليكم فاعتدوا عليه بمثل ما اعتدى عليكم واتقوا الله واعلموا أن الله مع المتقين " (194) (البقرة).
وهذا ما نبَّه إليه النبي في قوله: "من اطلع في بيت قوم بغير إذنهم فقد حلَّ لهم أن يفقؤوا عينه، ففقؤوا عينه، فلا دية له، ولا قصاص"

آثار تتبع عورات الناس

وتتعدد آثار تتبع العورات سواء على العاملين أو على العمل الإسلامي:
أ على العاملين:
لتتبع العورات آثار على العاملين، نذكر منها:
1 زرع الأحقاد، والضغائن في النفوس:
ذلك أن لكل حرمته في دينه، ودمه، وعقله، وعرضه، وماله، وإذا ما انتهكت هذه الحرمة، فإنها تورث في النفس الأحقاد، والضغائن من باب غضبة المرء لحرماته، لا سيما إذا عجز هذا المرء عن الثأر لهذه الحرمات.
2 ذهاب الهيبة، وخسران الثقة:
ذلك أن الناس ينظرون إلى من يتتبع العورات أنه غير آمن على حرمات الناس، فيسحبون منه الثقة، وتسقط هيبته من نفوسهم. وماذا يبقى للمرء بعد سحب الناس ثقتهم به، وزوال هيبته من نفوسهم؟
3 التورط في مزيد من الفسق والفجور:
ذلك أن المتتبع لعورات الناس، قد يطلع على ما يسوء ولا تحمد عقباه، فيقوده ذلك إلى مزيد من الفسق، والفجور، كالغيبة، والنميمة وحب الثأر المتمثل في سفك دم أو انتهاك عرض أو سلب مال ونحو ذلك، وقد نبَّه إلى هذا رب العزة سبحانه إذ يقول: ولا تجسسوا ولا يغتب بعضكم بعضا أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتا فكرهتموه واتقوا الله إن الله تواب رحيم (12) (الحجرات).
4 حلول الغضب الإلهي:
ذلك أن المتتبع لعورات الناس، قد خالف حكم الله ورسوله { في حرمة التجسس، وتتبع عورات الناس، ومن يخالف حكم الله ويتمادى في ذلك، ولا يتوب يحلل عليه الغضب الإلهي، وقد قال الحق سبحانه: ومن يحلل عليه غضبي فقد هوى" 81 (طه).
5 الفضيحة في الدنيا والآخرة:
يتمثل الغضب الإلهي الذي ينزل بمن يتتبع عورات الناس في صور لا حصر لها، ومنها فضيحة الدنيا والآخرة جزاءً وفاقاً لأنه فضح الناس ففضحه الله عز وجل.
6 هدر المتتبع لعورات الناس حرمات نفسه:
ذلك أن المتتبع لعورات الناس قد أهدر حرمة الآخرين وأقل عقاب له في الدنيا أن تهدر حرمته هو، من باب: وجزاء سيئة سيئة مثلها فمن عفا وأصلح فأجره على الله إنه لا يحب الظالمين 40 (الشورى)، و قوله تعالى:"فمن اعتدى عليكم فاعتدوا عليه بمثل ما اعتدى عليكم واتقوا الله واعلموا أن الله مع المتقين 194 (البقرة).
وهذا ما نبَّه إليه النبي { في قوله: "من اطلع في بيت قوم بغير إذنهم فقد حلَّ لهم أن يفقؤوا عينه، ففقؤوا عينه، فلا دية له، ولا قصاص".
7 حمل الآخرين على أن يشتغلوا بعورات غيرهم:
ذلك أن تتبع عورات الناس سيعلِّم الآخرين، لا سيما الناشئة ومن لا حصانة لديهم على أن يشتغلوا بتتبع عورات غيرهم، فيكسب من علَّمهم ذلك: إثمين: إثم نفسه، وإثم من اقتدى به، وسار وراءه من باب: "... ومن سنَّ سنة سيئة كان عليه وزرها ووزر من عمل بها من بعده، من غير أن ينقص ذلك من أوزارهم شيئاً".
ب على العمل الإسلامي:
ولتتبع عورات الآخرين كذلك آثار على العمل الإسلامي، نذكر منها:
1 الفرقة والقطيعة:
ذلك أن امتلاء الصدور بالأحقاد، والضغائن، والتورط في مزيد من الفسق، والفجور، كل ذلك يؤدي إلى تسويد القلوب، ومن ثمَّ الفرقة والقطيعة، كما قال الحق تبارك وتعالى: " إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعا لست منهم في شيء إنما أمرهم إلى الله ثم ينبئهم بما كانوا يفعلون 159 (الأنعام).
2 الحرمان من العون الإلهي:ذلك أن الفرقة والقطيعة ليست من دين الله في شيء، وقد مضت سنته سبحانه أن يخذل كل من أتى ما يخالف منهاجه، ويضاد حكمه، كما صنع سبحانه مع أهل الكتاب، إذ يقول: "ولا تكونوا كالذين تفرقوا واختلفوا من بعد ما جاءهم البينات وأولئك لهم عذاب عظيم" 105 (آل عمران).
3 كثرة التكاليف وطول الطريق:ذلك أن الخذلان الإلهي لمتتبعي عورات الناس يتمثل في صور منها: الوقوع فريسة في أيدي الأعداء، وعبث هؤلاء بالمناهج والقيم، والمبادئ، ويحتاج المسلمون للتخلص من سيطرة هؤلاء الأعداء إلى زمن طويل، مع جهد كبير، ومعاناة ومشقات، على نحو ما هو قائم، وواقع ببلاد المسلمين اليوم وعلى نحو ما حلَّ بهم منذ أكثر من قرنين من الزمان!.
أسباب تتبع العورات
هناك أسباب تؤدي إلى تتبع العورات منها:
1 سوء التربية الأسرية:ذلك أن الأسرة إذا كانت حياتها مبنية على تتبع العورات، ولم تتعهد صغارها على الأقل بالتنفير من هذا الفعل، وتقبيحه، فإنه ينشأ وفي دمه الاطلاع على العورات، بل الترصد لها، والتجسس عليها.
2 ضعف الإيمان:
ذلك أن المرء إذا كان ضعيف الإيمان بالله، والعاقبة، والمصير: استهان بالعورات، ففتش عنها، وتجسس عليها بكل الأساليب والوسائل.
3 أصدقاء السوء:
ذلك أن المرء إذا عاش بين أصدقاء السوء، وكان من أخلاقهم تتبع العورات، والتفتيش عنها، والتجسس عليها، فإنه يتأثر بهم غالباً، لا سيما إذا لم يكن قوي الشخصية.
4 مرض القلب:
ذلك أن المرء إذا كان مريض القلب لاقترافه المعاصي والسيئات فإنه يستهين بالعورات، ويعمل بطريقة أو بأخرى على ترصدها، واقتناص ما يُمكن اقتناصه منها.
وفي حديث حذيفة رضي الله عنه ما يصور أثر القلب المريض على صاحبه، إذ يقول {: "تعرض الفتن على القلوب كالحصير عوداً عوداً، فأيُّ قلب أُشربها نكت فيه نكتة سوداء، وأيُّ قلب أنكرها نكت فيه نكتة بيضاء، حتى تصير على قلبين: على أبيض مثل الصفا، لا تضره فتنة مادامت السموات والأرض، والآخر أسود مرباد كالكوز مجخياً لا يعرف معروفاً ولا ينكر منكراً، إلا ما أشرب من هواه"[/COLOR).
5 عدم الاحتراز من مواطن الريبة والتهمة:
ذلك أن المرء قد لا يحترز من مواطن الريبة، والتهمة، فيفتح الباب أمام المتطفلين، ونحوهم أن يظنوا به سوءاً، ويحملهم هذا الظن على التجسس وتتبع العورات للتحقيق، والتأكد، وذلك فيه من الخطورة ما فيه، لهذا جاء في الحديث قوله {: "... فمن اتقى الشبهات فقد استبرأ لدينه وعرضه..." ، وقوله {: "دع ما يريبك إلى ما لا يريبك" .
6 الاستخدام من قبل جهات لا تخشى الله والدار الآخرة:
ذلك أن هناك جهات لا تخشى الله والدار الآخرة، وليس لها همٌّ سوى الاطلاع على العورات، وتوظيفها بما يناسب أهواءها، ومشاربها، وقد لا تستطيع الوصول إلى ما تريد بنفسها، أو تستطيع ولكنها لا تحب الكشف عن هويتها فتستخدم بعض الأغرار في تتبع العورات والتجسس عليها.
7 الظفر بالعثرات لتكون أداة ضغط لخدمة أهداف معينة:
ذلك أن المتربصين بالناس الدوائر، قد لا يجدون تحقيق أهداف بعينها إلا عند طائفة ما من الناس، ويصعب عليهم شراء ذمم هؤلاء، ولا يبقى أمامهم سوى الظفر ببعض العثرات، حيث إن كل بني آدم خطاء، ويجعلون من هذه العثرات أدوات ضغط على هذه الطائفة لتحقيق ما يريدون.
8 الفراغ:
ذلك أن الفارغ من الناس يملي عليه الشيطان الدخول في سُبُل لا حصر لها، ومنها تتبع العورات لملء هذا الفراغ، وتستجيب النفس الأمارة بالسوء لذلك، فيكون التورط في هذه الآفة، وصدق النبي { الذي يقول: "نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس: الصحة والفراغ"، والذي يقول: "اغتنم خمساً قبل خمس: حياتك قبل موتك، وصحتك قبل سقمك، وفراغك قبل شغلك، وشبابك قبل هرمك، وغناك قبل فقرك".9
تقصير المجتمع في واجبه نحو متتبعي العورات:
ذلك أن على المجتمع أن يقوم نحو بعضه البعض بواجب إنكار المنكر، وإلا تحولت الأرض إلى بؤرة من الشر والفساد، يشيع فيها انتهاك الحرمات. وتتبع العورات مِنْ أنكر المنكرات، وحين يقصِّر المجتمع في واجبه نحوه، يشيع ويتفشى بين الناس حتى يصير كأنه السمة العامة للمجتمع.
10 عدم قيام ولي الأمر بواجبه نحو تتبع العورات:
ذلك أن الله يزع بالسلطان ما لا يزع بالقرآن، وحين لا يقوم ولي الأمر بواجبه نحو تتبع العورات من التحذير، ثم التعزير فإن هذا الوباء يتفشى، وينتشر بين الناس، وذلك فيه من الخطورة ما فيه.
و في الختام نسأل أن يبصرنا بعيوبنا و أن يستر عوراتنا و ان يحفظنا من كيد الكائدين و مكر الغادرين فهو ولي ذلك و القادر عليه و الحمد لله رب العالمين.
المصدر: الملتقى المغربي للقرآن الكريم - من قسم: الملتقى العام الإسلامي
دَعْوَتُنَا دَعْوَةُ أَدِلَّةٍ وَنُصُوصٍ وليْسَت دَعْوَة أسْمَاءٍ وَشُخُوصٍ .
دَعْوَتُنَا دَعْوَةُ ثَوَابِتٍ وَأصَالَةٍ وليْسَت دَعْوَة حَمَاسَةٍ بجَهَالِةٍ .
دَعْوَتُنَا دَعْوَةُ أُخُوَّةٍ صَادِقَةٍ وليْسَت دَعْوَة حِزْبٍيّة مَاحِقَة.
وَالحَقُّ مَقْبُولٌ مِنْ كُلِّ أحَدٍ والبَاطِلُ مَردُودٌ على كُلِّ أحَدٍ

تحب ان اقول لك نصحية واحدة

اتقى الله فى نفسك
اتقى الله فى امك
اتقى الله فى اخوتك

اتقى الله فى خالتك
اتقى الله فى بصرك
يوم يقول
لعنك الله يا ملعون ضعتنى بالنظر لما حرم الله فكشفنا عنا بصرك فبصرك اليوم حديد
الله يذهب ها الرجس عنك

غدا سوف تتزوج

وينظر الناس لك ولزوجتك وابنائك اتحب هذا
اذا كنت تحب هذا فانت لست من ملة محمد صلى الله عليه وسلم

مع تحياتى
الدكتور
جمال عبدالناصر


الدكتور جمال عبدالناصر

عدد المساهمات : 391
تاريخ التسجيل : 18/11/2011
العمر : 55
الموقع : http://www.facebook.com/profile.php?id=100000992043845

http://www.google.com.sa/search?hl

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى