مراسلات الشفا الالكترونية

Abohabiba Group

قائمة الشفا البريدية
Email:
الاطلاع على الأرشيف
المواضيع الأخيرة
» معامل التأثير (Impact Factor (IF
الأربعاء 28 يونيو 2017, 9:53 pm من طرف Admin

»  الندوة العالمية: تعليم القرآن الكريم لذوي الاحتياجات الخاصة
الإثنين 17 أكتوبر 2016, 7:28 pm من طرف Admin

» مؤتمر دولي للتربية الخاصة، الاردن 2017
الإثنين 17 أكتوبر 2016, 7:24 pm من طرف Admin

» االمؤتمر الدولي الأول حول: "صعوبات التعلم واقع وآفاق"
الإثنين 14 مارس 2016, 10:25 pm من طرف Admin

» “Homework” is now called the “Action Plan.”
الإثنين 14 مارس 2016, 10:19 pm من طرف Admin

» “Homework” is now called the “Action Plan.”
الإثنين 14 مارس 2016, 10:14 pm من طرف Admin

» النسخة السادسة من التوثيق العلمي وفق نظام APA
الإثنين 14 مارس 2016, 10:12 pm من طرف Admin

» دليلك لاختيار الاسلوب الاحصائي الملائم لبحثك او رسالتك
الإثنين 14 مارس 2016, 10:11 pm من طرف Admin

» المؤتمر الخامس للرابطة العالمية لعلماء النفس المسلمين
الإثنين 14 مارس 2016, 10:07 pm من طرف Admin

» الملتقى الاقليمي الاول لمترجمي لغة الاشارة بعنوان صوتك لغتي
الإثنين 14 مارس 2016, 9:54 pm من طرف Admin

» الندوة العلمية السابعة عشر للإضطرابات التواصلية
الإثنين 14 مارس 2016, 9:53 pm من طرف Admin

» علينا إعادة التفكير في استخدام P-value
الإثنين 14 مارس 2016, 9:51 pm من طرف Admin

» مؤتمر مركز الارشاد النفسي جامعة عين شمس ابريل 2016
الإثنين 14 مارس 2016, 9:45 pm من طرف Admin

» المؤتمر الدولي الثالث لهيئة الجودة المصرية التعلم المستقبل
الإثنين 14 مارس 2016, 9:44 pm من طرف Admin

» المنتدى المغربي للصمم الندوة الدولية الأولى للتربية الخاصة
الإثنين 14 مارس 2016, 9:43 pm من طرف Admin

» المؤتمر الثانى للاعاقة ما بين التوعية والكشف المبكر
الإثنين 14 مارس 2016, 9:42 pm من طرف Admin

» المؤتمر الدولي حول الدمج International Conference on Inclusi
الإثنين 14 مارس 2016, 9:40 pm من طرف Admin

» المؤتمر العلمي الدولي في التربية الخاصة يوليو 2016
الإثنين 14 مارس 2016, 9:29 pm من طرف Admin

» المؤتمر الدولي حول النهوض بإتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة
الإثنين 14 مارس 2016, 9:20 pm من طرف Admin

» vالملتقى التربوي الشامل في مجال التربية الخاصة والتعليم العا
الإثنين 14 مارس 2016, 9:18 pm من طرف Admin

» المؤتمر الثالث لقضايا الاسرة الكويت ابريل 2016
الإثنين 14 مارس 2016, 9:17 pm من طرف Admin

» المؤتمر السنوي الثاني والثلاثون لعلم النفس2016
الخميس 25 فبراير 2016, 1:42 am من طرف Admin

» مساعدة الطلاب في رسائل الماجستير والدكتوراه
الثلاثاء 02 فبراير 2016, 8:30 am من طرف دورات

» المساعده في مشاريع التخرج و الابحاث
الثلاثاء 02 فبراير 2016, 8:28 am من طرف دورات

» طلب مساعد لإنجاز اطروحة دكتوراه عن السعادة
الثلاثاء 02 فبراير 2016, 8:28 am من طرف دورات

» دعوة للمشاركة فى المؤتمر العلمى الدولى الرابع لكلية التربي
الأربعاء 20 يناير 2016, 4:29 pm من طرف Admin

» المؤتمر السنوي الثالث للعلاج النفسي متعدد المحاور - 26 مارس
الأربعاء 20 يناير 2016, 4:28 pm من طرف Admin

» المؤتمر الخامس لإعداد المعلم مكة المكرمة 2016
الخميس 12 نوفمبر 2015, 8:10 am من طرف Admin

» ملتقي "حفظ النعمة.. محور البرامج السلوكية والتربوية" 2015
الخميس 12 نوفمبر 2015, 7:59 am من طرف Admin

»  المؤتمر السنوى للجمعية المصرية للطب النفسي مارس 2016
الأربعاء 11 نوفمبر 2015, 11:05 am من طرف Admin

» المؤتمر الدولي الثاني لمركز أبحاث المؤثرات العقلية يناير2016
الأربعاء 11 نوفمبر 2015, 11:02 am من طرف Admin

» المؤتمر الدولي الثاني تحت عنوان (قياس نواتج التعلّم)12 /2015
الأربعاء 11 نوفمبر 2015, 10:46 am من طرف Admin

» الملتقى السادس عشر للجمعية الخليجية للإعاقة 2016
الأحد 08 نوفمبر 2015, 9:09 pm من طرف Admin

» سجل للمشاركة فى مهرجان القاهرة السادس لذوى القدرات الخاصة
الأحد 08 نوفمبر 2015, 1:40 pm من طرف Admin

» المؤتمرالدولى الاول التوجهات الحديثة فى رعاية متحدى الاعاقة
الأحد 08 نوفمبر 2015, 1:39 pm من طرف Admin

» تطبيقات جوال للبقاء على إطلاع بمستجدات المجال الطبي
الأحد 08 نوفمبر 2015, 1:27 pm من طرف Admin

» كيف تحدد المجلة المناسبة لورقتك العلمية؟!
الأحد 08 نوفمبر 2015, 1:25 pm من طرف Admin

» تصنيف جديد لصعوبات التعلم فى ضو ء تكاملية منظومة الذات
الإثنين 02 نوفمبر 2015, 8:14 am من طرف Admin

» ملتقى الصم الأول " افهم إشارتي" ١١/ ١١/ ٢٠١٥ ابوظبي
الإثنين 02 نوفمبر 2015, 8:01 am من طرف Admin

» دعوة للمشاركة في مجالات البحث العلمي (بمقابل مادي للمدرب) مح
الإثنين 02 نوفمبر 2015, 7:59 am من طرف Admin

» مؤتمر قضايا الإعاقة فى مصر ديسمبر 2015
الخميس 29 أكتوبر 2015, 9:11 am من طرف Admin

» الملتقى الشرعي الأول للأشخاص ذوي الإعاقة ملخصات البحوث
الإثنين 26 أكتوبر 2015, 4:30 pm من طرف Admin

» مؤتمر المدينة المنورة الدولي الثانى لمستجدات التأهيل الطبي
الإثنين 26 أكتوبر 2015, 4:25 pm من طرف Admin

» المؤتمر السعودى الدولي للسمع والتخاطب الرياض، نوفمبر 2015
الإثنين 26 أكتوبر 2015, 4:24 pm من طرف Admin

» المؤتمر العلمي الدولي الخامس لتكنولوجيا المعلومات ديسمبر2015
الثلاثاء 13 أكتوبر 2015, 10:58 am من طرف Admin

» مؤتمر الحلول الذكية لمدن المستقبل محور ذوى الاعاقة 2016
الثلاثاء 13 أكتوبر 2015, 10:56 am من طرف Admin

» IICSS2016 - Dubai: The IAFOR International Conference on the
الثلاثاء 13 أكتوبر 2015, 10:40 am من طرف Admin

» 4th Global Summit on Education (GSE 2016)‏
الثلاثاء 13 أكتوبر 2015, 10:40 am من طرف Admin

» المؤتمر السابع عشر للجمعية السعوية للعلوم التربوية والنفسية
الثلاثاء 13 أكتوبر 2015, 10:39 am من طرف Admin

» ملتقيات ومؤتمرات دورات بالتربية الخاصة والعلاج النفسي
الثلاثاء 13 أكتوبر 2015, 10:36 am من طرف Admin

أرسل عبر البريد - اطبع - شارك بصفحات التواصل الاجتماعي


بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


مفهوم التوحد أو كما يسميه البعض الاوتيزم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مفهوم التوحد أو كما يسميه البعض الاوتيزم

مُساهمة من طرف الدكتور جمال عبدالناصر في الثلاثاء 29 نوفمبر 2011, 7:21 pm

مفهوم التوحد أو كما يسميه البعض الاوتيزم

ما هو
وما علاماته
وما اسبابه

هذا الحديث موجه لكل فتاة مقبلة على الزواج

تعلمى اعرفى عدوك قبل ان يصيبك
ما هو
هل له قناع
ولماذا حير العلماء

البداية
لم نجد اتفاق مسبق بين الباحثين بالعالم العربي على تعريف موحد لمصطلح الأوتيزم Autism حتى الآن. ومصطلح الأوتيزم هو المصطلح الأعم والأشمل بين التعريفات العربية بالإضافة إلى ترجمات أخرى مثل الذاتوية والفصام الذواوي والتغليف الذاتي أو الأوتيستك كترجمة لمصطلح الأوتيزم والذي استخدمه قلة من الباحثين, إلا أن الباحثين يستخدموا المصطلح الأعم والأشمل بين أمهات الكتب الماضية، حيث أنه أكثر تداولا وانتشارا بين الباحثين في مجال التربية الخاصة.


و نقدم عرضنا لبعض الباحثين الذين تناولوا مفهوم التوحد, حيث نجد أن بعضهم اختلفوا فيما بينهم ولم يستطيعوا تقديم تعريف شامل جامع للتوحد وهذا راجع إلى عدم التوصل إلى السبب الرئيسي الذي يؤدي إلى حدوث هذا الاضطراب الذي فرض نفسه بقوة على جميع الأسر العربية والغربية دون تفرقة بين مستوى اقتصادي أو اجتماعي,وبين جنس ولون وطبقة من الطبقات فلم يميز بين فقير ولاغني ومن هذه التعريفات:


1- تعريف الجمعية الوطنية الأمريكية للأطفال التوحديين National Society of Autistic Children ( NSAC ) بأنه اضطراب أو متلازمة تعرف سلوكيا وأن المظاهر الأساسية يجب أن تظهر قبل أن يصل الطفل 30 شهرا من العمر ويتضمن اضطرابا في سرعة أو تتابع النمو, واضطرابا في الاستجابات الحسية للمثيرات, واضطرابا في الكلام واللغة والسعة المعرفية, واضطرابا في التعلق والانتماء للناس والأحداث والموضوعات.


2- وعرفته الجمعية الأمريكية للطب النفسي American Psychiatric Association APA ) ) بأنه اضطراب يشمل الجوانب النمائية الثلاثة التالية: الكفاءة الاجتماعية، التواصل واللغة، والسلوك النمطي والاهتمامات والنشاطات. ( جميل الصمادي, 319: 2007 ).


3- ويعرفه محمد أحمد محمد علي ( 20, 2008 ) أنه إعاقة متعلقة بالنمو تؤثر سلبا في جميع جوانب النمو وأبرز تأثيرها يكون في القدرة على التواصل بشقيه اللفظي واللالفظي. والذي ينتج عنه غياب تام للغة الاستقبالية سواء كانت استقبالية أم تعبيرية, مما يترتب عليه خلل في مهارات الفرد الاجتماعية, والسلوكية والنفسية مما يؤدي إلى انعزال الفرد انعزالا تاما عن المجتمع المحيط به منشغلا عنه في اهتمامات وأنشطة محدودة وروتينية وسلوكيات نمطية تدور أغلبها حول ذاته. هذا بالإضافة إلى وجود مشكلات حسية سواء حساسية زائدة أو لا مبالاة بالمثيرات من حوله وتظهر عادة هذه المشكلات بوضوح في حواس ثلاث هي: السمع- والبصر- واللمس, وعادة ما يتم تشخيص هذا الاضطراب خلال الثلاث سنوات الأولى من عمر الطفل.


4- وتعرفه ماري جوموت وآخرون Gomot, Marie et al ( 445: 2006 ) بأنه اضطراب ناتج عن خلل في وظائف المخ يتضمن ضعف في التواصل الاجتماعي, بالإضافة إلى تكرار الحركات ومقاومة التغيير, ويؤكد حامد زهران ( 479, 2006 ) ،على أنه اضطراب نمائي شامل وحاد يظهر في شكل رزمة أعراض سلوكية يميزها قصور معرفي اجتماعي شديد ،قبل سن الثلاث سنوات وفي التفاعل الاجتماعي والتواصل, حيث يلاحظ على المريض بالتوحد الوحدة الشديدة وتأخر النمو اللغوي والتكرار والملل والكلام.


5- ويشير محمد علي كامل ( 5: 2005 ) على أن التوحد إعاقة متعلقة بالنمو, وعادة ما يظهر خلال السنوات الثلاث الأولى من عمر الطفل وهي تنتج عن اضطراب في الجهاز العصبي مما يؤثر على وظائف المخ.


6- ويعرفه كل من مورين أرونز وتيسا جيتنس ( 7: 2005 ) بأنه اضطراب في القدرة المعرفية مصحوب ببعض الاضطرابات في الناحية النفسية والحيوية, مما له الأثر الكبير على جميع نواحي التطور الاجتماعي للفرد. ويذكر رأفت خطاب ( 5: 2005 ) بأنه اضطراب نمائي ينتج عنه قصور في كل من التفاعل الاجتماعي, والتواصل, والإدراك, والاهتمامات, والأنشطة , بالإضافة إلى التأخر في النمو المعرفي والانفعالي, يكون ذلك مصحوبا بسلوكيات نمطية غير مقبولة اجتماعيا, ويحدث ذلك قبل السنة الثالثة من عمر الطفل التوحدي بنسبة أكبر بين الذكور أي بنسبة ( 4: 1 ).


7- كما يعرفه ديفيد وآخرون David et al. ( 499: 2005 ) بأنه أحد اضطرابات الطفولة الذي يمكن تمييزه من خلال الضعف الواضح في التفاعل الاجتماعي والتواصل.


8- كما يعرفه جون وآخرون John el at. ( 512: 2005 ) بأنه اضطراب في النمو يشتمل على ضعف في عدة خصائص تشمل عدة مجالات هي التفاعل الاجتماعي والتواصل. وتذكر وفاء على الشامي ( 19ب: 2004 ) أن التوحد هو اضطراب في النمو العصبي يؤثر على التطور في ثلاث مجالات أساسية: التواصل, والمهارات الاجتماعية, والتخيل, حيث يظهر التوحد في جميع أنحاء العالم وبمختلف الجنسيات والطبقات الاجتماعية بالتساوي.


9- كما يعرفه كل من محمد السيد عبد الرحمن ومنى خليفة علي ( 214: 2004 ) على أنه اضطراب شديد في عملية التواصل والسلوك يصيب الأطفال في مرحلة الطفولة المبكرة ( ما بين 30-40 شهرا ) من العمر, ويؤثر في سلوكهم حيث نجد معظم هؤلاء الأطفال ( النصف تقريبا ) يفتقدون إلى الكلام المفهوم ذي المعنى الواضح, كما يتصفون بالانطواء على أنفسهم, وعدم الاهتمام بالآخرين, وبتبلد المشاعر, وقد ينصرف اهتمامهم أحيانا إلى الحيوانات أو الأشياء غير الأساسية ( الجمادات ) ويلتصقون بها.


10- ويعرفه سيد الجارحي ( 18: 2004 ) بأنه إعاقة نمائية ذات تأثير شامل على كافة جوانب النمو تصيب الأطفال خلال السنوات الأولى من العمر, فيتأثر التفاعل الاجتماعي والعلاقات البين شخصية مع الآخرين بالسلب, وهكذا تتأثر مهارات التواصل اللفظي وغير اللفظي لدى الطفل وقد يصل الأمر إلى الغياب التام إلى اللغة, بالإضافة إلى الروتينية ومحدودية الاهتمامات والسلوكيات النمطية ومشكلات القصور الحسي وصعوبة تبني وجهة نظر الآخرين.


11- ويذكر فتنز باترك Fitz Patrick ( 60: 2004 ) أنه عجز في التفاعل الاجتماعي والقدرة على التخيل مصحوب بعجز في التواصل اللفظي وغير اللفظي. ويشير كل من رونالد كولاروسو وكولين أورورك ( 105: 2003 ) على أن التوحد هو إعاقة تنشأ أثناء النمو مؤثرة على الاتصال اللفظي وغير اللفظي وعلى التعاملات الاجتماعية, وتصبح بصفة عامة واضحة في سن الثالثة وتعوق الأداء التعليمي, ومن السمات الأخرى التي عادة ما ترتبط به هو القيام بأعمال تكرارية, وحركات نمطية ومقاومة التغير الذي يطرأ على المكان المحيط بالأعمال اليومية بالإضافة إلى رد الفعل غير المعتاد على التجارب الحسية.


12- وتشير ليزا جيلوتي وآخرون Gilatty Lisa et al. ( 241: 2002 ) أنه اضطرابا نمائي وراثي معقد يتميز بإعاقات في الاتصال والتواصل الاجتماعي, وعقبات في التفكير التخيلي ومرونة السلوك, وقصور في المهارات الاجتماعية.


13- كما عرفه كل من سايمون كوهين وباتريك يولتون ( 8: 2000 ) بأنه حالة تصيب بعض الأطفال عند الولادة أو من خلال مرحلة الطفولة المبكرة وتجعل الطفل غير قادر على تكوين علاقات اجتماعية طبيعية, وغير قادر على تطوير مهارات التواصل نتيجة لذلك يكون منعزلا عن محيطه الاجتماعي.


ومما سبق نجد أن بعض الباحثين ركزوا على مظاهر اضطراب التوحد ومنهم من ركز على قصور في التواصل اللفظي وغير اللفظي, ومنهم من ركز على القصور في السلوك التكيفي الاجتماعي وكذلك القصور في الإدراك والتفكير والانتباه.


وبناءا على ما قُدِّم من تعريفات أُورد تعريفا أقرب ما يكون للواقع وفقا لما شاهدناه ولمسناه من التعامل مع الحالات في المدارس والعيادات والمراكز الخاصة بالتوحد, وهو أن التوحد اضطراب نمائي يصيب الأطفال في السنوات الأولى من العمر دون مقدمات تذكر مؤثرا على ثلاث جوانب أساسية: التواصل اللفظي والسلوك النمطي والتقوقع على الذات, داخل بوتقة مغلقة وبعيدا عن الاختلاط الاجتماعي داخل الأسرة أو خارجها.



الكل متشوق لمعرفة اسباب التوحد


على مر السنين، ظهرت عدة أسباب ونظريات محتملة لإصابة الطفل بالتوحد. ولقد تم دحض بعضها، ومنها نظرية "برودة مشاعر الأم اتجاه الطفل". حيث تم إلقاء اللوم على الأم لعديد من السنوات واتهمت بعدم منح الطفل الحنان والحب. كما تم وصف علاج نفسي للأمهات للوصول إلى أساس شعورهن بالاستياء المفترض وكرههن للأطفال. وقد سببت هذه النظرية الألم الشديد للعديد من الأمهات، والأخطر من ذلك أهملت علاج الطفل. ومن المحزن حقاً، أن العديد من الناس لا يزالون يعتقدون بأن هذه النظرية حقيقة.

ولا تزال الأسباب الرئيسية وراء الإصابة بالتوحد مجهولة. ويعتقد الباحثون بأن هناك عدة أسباب مختلفة للتوحد. وتشمل النظريات المحتملة أسباب وراثية، أو التعرض لسموم بيئية، أو حتى التطعيم "اللقاح". بينما يقترح بحث جديد بأن التوحد قَد يكون نتيجة لمجموعة من الأسباب معاً.

الدكتور جمال عبدالناصر

عدد المساهمات : 391
تاريخ التسجيل : 18/11/2011
العمر : 55
الموقع : http://www.facebook.com/profile.php?id=100000992043845

http://www.google.com.sa/search?hl

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى