مراسلات الشفا الالكترونية

Abohabiba Group

قائمة الشفا البريدية
Email:
الاطلاع على الأرشيف
المواضيع الأخيرة
» عاجل أرجو مساعدتي في الحصول على مقياس بصوره عاجله
الإثنين أكتوبر 24, 2016 8:07 am من طرف نوف ال زائد

» عاجل عندي موضوع للماجستير واحتاج مقابيس
الإثنين أكتوبر 24, 2016 6:24 am من طرف aish20205

» عاجل عندي موضوع للماجستير واحتاج مقابيس
الإثنين أكتوبر 24, 2016 6:23 am من طرف aish20205

»  الندوة العالمية: تعليم القرآن الكريم لذوي الاحتياجات الخاصة
الإثنين أكتوبر 17, 2016 11:28 am من طرف Admin

» مؤتمر دولي للتربية الخاصة، الاردن 2017
الإثنين أكتوبر 17, 2016 11:24 am من طرف Admin

» االمؤتمر الدولي الأول حول: "صعوبات التعلم واقع وآفاق"
الإثنين مارس 14, 2016 2:25 pm من طرف Admin

» “Homework” is now called the “Action Plan.”
الإثنين مارس 14, 2016 2:19 pm من طرف Admin

» “Homework” is now called the “Action Plan.”
الإثنين مارس 14, 2016 2:14 pm من طرف Admin

» النسخة السادسة من التوثيق العلمي وفق نظام APA
الإثنين مارس 14, 2016 2:12 pm من طرف Admin

» دليلك لاختيار الاسلوب الاحصائي الملائم لبحثك او رسالتك
الإثنين مارس 14, 2016 2:11 pm من طرف Admin

» المؤتمر الخامس للرابطة العالمية لعلماء النفس المسلمين
الإثنين مارس 14, 2016 2:07 pm من طرف Admin

» الملتقى الاقليمي الاول لمترجمي لغة الاشارة بعنوان صوتك لغتي
الإثنين مارس 14, 2016 1:54 pm من طرف Admin

» الندوة العلمية السابعة عشر للإضطرابات التواصلية
الإثنين مارس 14, 2016 1:53 pm من طرف Admin

» علينا إعادة التفكير في استخدام P-value
الإثنين مارس 14, 2016 1:51 pm من طرف Admin

» مؤتمر مركز الارشاد النفسي جامعة عين شمس ابريل 2016
الإثنين مارس 14, 2016 1:45 pm من طرف Admin

» المؤتمر الدولي الثالث لهيئة الجودة المصرية التعلم المستقبل
الإثنين مارس 14, 2016 1:44 pm من طرف Admin

» المنتدى المغربي للصمم الندوة الدولية الأولى للتربية الخاصة
الإثنين مارس 14, 2016 1:43 pm من طرف Admin

» المؤتمر الثانى للاعاقة ما بين التوعية والكشف المبكر
الإثنين مارس 14, 2016 1:42 pm من طرف Admin

» المؤتمر الدولي حول الدمج International Conference on Inclusi
الإثنين مارس 14, 2016 1:40 pm من طرف Admin

» المؤتمر العلمي الدولي في التربية الخاصة يوليو 2016
الإثنين مارس 14, 2016 1:29 pm من طرف Admin

» المؤتمر الدولي حول النهوض بإتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة
الإثنين مارس 14, 2016 1:20 pm من طرف Admin

» vالملتقى التربوي الشامل في مجال التربية الخاصة والتعليم العا
الإثنين مارس 14, 2016 1:18 pm من طرف Admin

» المؤتمر الثالث لقضايا الاسرة الكويت ابريل 2016
الإثنين مارس 14, 2016 1:17 pm من طرف Admin

» المؤتمر السنوي الثاني والثلاثون لعلم النفس2016
الأربعاء فبراير 24, 2016 4:42 pm من طرف Admin

» مساعدة الطلاب في رسائل الماجستير والدكتوراه
الإثنين فبراير 01, 2016 11:30 pm من طرف دورات

» المساعده في مشاريع التخرج و الابحاث
الإثنين فبراير 01, 2016 11:28 pm من طرف دورات

» طلب مساعد لإنجاز اطروحة دكتوراه عن السعادة
الإثنين فبراير 01, 2016 11:28 pm من طرف دورات

» دعوة للمشاركة فى المؤتمر العلمى الدولى الرابع لكلية التربي
الأربعاء يناير 20, 2016 7:29 am من طرف Admin

» المؤتمر السنوي الثالث للعلاج النفسي متعدد المحاور - 26 مارس
الأربعاء يناير 20, 2016 7:28 am من طرف Admin

» المؤتمر الخامس لإعداد المعلم مكة المكرمة 2016
الأربعاء نوفمبر 11, 2015 11:10 pm من طرف Admin

» ملتقي "حفظ النعمة.. محور البرامج السلوكية والتربوية" 2015
الأربعاء نوفمبر 11, 2015 10:59 pm من طرف Admin

»  المؤتمر السنوى للجمعية المصرية للطب النفسي مارس 2016
الأربعاء نوفمبر 11, 2015 2:05 am من طرف Admin

» المؤتمر الدولي الثاني لمركز أبحاث المؤثرات العقلية يناير2016
الأربعاء نوفمبر 11, 2015 2:02 am من طرف Admin

» المؤتمر الدولي الثاني تحت عنوان (قياس نواتج التعلّم)12 /2015
الأربعاء نوفمبر 11, 2015 1:46 am من طرف Admin

» الملتقى السادس عشر للجمعية الخليجية للإعاقة 2016
الأحد نوفمبر 08, 2015 12:09 pm من طرف Admin

» سجل للمشاركة فى مهرجان القاهرة السادس لذوى القدرات الخاصة
الأحد نوفمبر 08, 2015 4:40 am من طرف Admin

» المؤتمرالدولى الاول التوجهات الحديثة فى رعاية متحدى الاعاقة
الأحد نوفمبر 08, 2015 4:39 am من طرف Admin

» تطبيقات جوال للبقاء على إطلاع بمستجدات المجال الطبي
الأحد نوفمبر 08, 2015 4:27 am من طرف Admin

» كيف تحدد المجلة المناسبة لورقتك العلمية؟!
الأحد نوفمبر 08, 2015 4:25 am من طرف Admin

» تصنيف جديد لصعوبات التعلم فى ضو ء تكاملية منظومة الذات
الأحد نوفمبر 01, 2015 11:14 pm من طرف Admin

» ملتقى الصم الأول " افهم إشارتي" ١١/ ١١/ ٢٠١٥ ابوظبي
الأحد نوفمبر 01, 2015 11:01 pm من طرف Admin

» دعوة للمشاركة في مجالات البحث العلمي (بمقابل مادي للمدرب) مح
الأحد نوفمبر 01, 2015 10:59 pm من طرف Admin

» مؤتمر قضايا الإعاقة فى مصر ديسمبر 2015
الخميس أكتوبر 29, 2015 1:11 am من طرف Admin

» الملتقى الشرعي الأول للأشخاص ذوي الإعاقة ملخصات البحوث
الإثنين أكتوبر 26, 2015 8:30 am من طرف Admin

» مؤتمر المدينة المنورة الدولي الثانى لمستجدات التأهيل الطبي
الإثنين أكتوبر 26, 2015 8:25 am من طرف Admin

» المؤتمر السعودى الدولي للسمع والتخاطب الرياض، نوفمبر 2015
الإثنين أكتوبر 26, 2015 8:24 am من طرف Admin

» المؤتمر العلمي الدولي الخامس لتكنولوجيا المعلومات ديسمبر2015
الثلاثاء أكتوبر 13, 2015 2:58 am من طرف Admin

» مؤتمر الحلول الذكية لمدن المستقبل محور ذوى الاعاقة 2016
الثلاثاء أكتوبر 13, 2015 2:56 am من طرف Admin

» IICSS2016 - Dubai: The IAFOR International Conference on the
الثلاثاء أكتوبر 13, 2015 2:40 am من طرف Admin

» 4th Global Summit on Education (GSE 2016)‏
الثلاثاء أكتوبر 13, 2015 2:40 am من طرف Admin

أرسل عبر البريد - اطبع - شارك بصفحات التواصل الاجتماعي


بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


تصور مقترح للبرامج التدريبية للأطفال التوحديين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

تصور مقترح للبرامج التدريبية للأطفال التوحديين

مُساهمة من طرف الدكتور جمال عبدالناصر في الإثنين ديسمبر 12, 2011 6:45 am

كاتب التوحد: جمال عبد الناصر
تصور مقترح للبرامج التدريبية للأطفال التوحديين
الدكتور : جمال عبد الناصر الجندى
خبير التوحد وعضو الجمعية الامريكية
استاذ الصحة النفسية والتربية الخاصة
naser_30001@yahoo.com

-----------------------------------------------------------------------------------------------
مقدمة:



إن التوحد ليس بمرض معدي ولاجسدى ولاجلدى، فلا يوجد هناك دواء واحد أو برنامج علاجي واحد يمكن أن ينجح مع كل حالات التوحد، ولذلك نجد كل الخطط العلاجية لمثل تلك الحالات تأتى على شكل خطط علاجية فردية كل على حسب حالته وحاجته.



ولكن معظم الباحثين اتفقوا على أن الأطفال التوحديين يتجاوبون بطريقة جديدة مع برامج التربية الخاصة والمعدة لكل حسب حالته، فقد يشتمل البرنامج الواحد على عناصر مثل علاج النطق، تطوير المهارات الاجتماعية والعلاج بالموسيقى والعلاج السلوكي والعلاج الحسي.



فالتوحد يقلل من قدرة الطفل على التعلم ولذا فهو يحتاج إلى خدمات التربية الخاصة المتمثلة في العديد من البرامج والنشاطات المعدة والمخططة خصيصاً لكل حسب حالته.



(فضيلة الراوى، أمال حماد، 1999 : 77)



وتشتمل العديد من برامج الأطفال التوحديين على أساليب لتعديل السلوك وذلك لتعامل مع أشكال السلوك غير السوي لديهم فقد تركز تلك البرامج على تغيير السلوك غير المناسب بالسلوك المناسب أو على الأقل خفض تلك السلوكيات غير المناسبة، والقيام بذلك تتبع أساليب سلوكية مختلفة، تبدأ بمعرفة أسابب تلك السلوكيات ومن ثم وضع بدائل علاجية لتعديلها، بالإضافة إلى التدريب على السلوك البديل أو السليم.



ولعمل ذلك يستخدم بعض الاستراتيجيات الأساسية فى تعديل السلوك ومنها :



1-التعزيز.



2-التشكيل.



3-النمذجة.



4-تسلسل الاستجابة.



5-التعلم الذاتى أو المبرمج.



6-التغذية الراجعة.



7-الإخفاء.



فالأطفال التوحديين يعانون كما اتضح مما سبق من ضعف واضح في اللغة سواء التعبيرية أو الاستقبالية، وبما أن اللغة تلعب دوراً هاماً في العملية التربوية فلابد من وضع الخطط والأهداف التربوية من أجل مساعدة الطفل على الوصول إلى أقصى ما لديه من طاقات وظيفية فى هذا المجال وتشتمل تلك المهارات على :



-تعليم الطفل كيف يطلب أي شئ يريده باستخدام كلمات مفردة.



-تعليم معنى كلمة نعم ولا ومتى يستخدمها.



-تعليم الطفل كيف يفسر الإشارات والإيماءات.



-تعليم الطفل التعبير عن حاجاته المختلفة.



-تدريبه على الاستجابة للأوامر.



-تعليم الطفل مسميات بعض الأشياء.



-تعليم المفاهيم.



-تشجيعه على التواصل البصري.



ويؤكد Dunlap & Pierce (1999) أنه يمكن التغلب على ذلك إلى حد كبير عن طريق تحسين مستوى التفاعلات الاجتماعية لدى الأطفال التوحديين وذلك من خلال الاهتمام بتنمية المهارات ذات الأهمية في سياق الحياة اليومية وذلك من خلال استراتيجيات لتنمية قدرة الفرد على التواصل،وفهما للغة، وعلى حدوث التفاعلات الاجتماعية في المواقف المنزلية والمدرسية والمجتمعية.



ولذا يذهب محمد كامل (1998) إلى أن ذلك يؤدى إلى تحسين الوعي الاجتماعي لدى هؤلاء الأطفال، ويعمل على حل العديد من مشكلاتهم الاجتماعية، وعلى تطوير العلاقات فيما بينهم، ويزيد من تفاعلاتهم الاجتماعية مع الآخرين، وعلى تطوير العلاقات فيما بينهم،ويزيد من تفاعلاتهم الاجتماعية مع الآخرين. الأمر الذي يجعل سلوكهم يتماشى إلى حد كبير من توقعات الجماعة ومن ثم مع المعايير الاجتماعية وبالتالي يقل سلوكهم العدواني بدرجة كبيرة وتخف حدته وهو ما يكشف عنه التراث السيكولوجي في هذا المجال، إذ كشفت دراسات عديدة عن استخدام برامج من هذا القبيل من شأنها أن تحسن من سلوكيات هؤلاء الأطفال وتعدل من سلوكهم العدواني أو السلوك اللاتوافقى بشكل عام وتحسن أيضاً من قدرتهم على التكيف إذ تمكنوا من خلال مثل هذه البرامج أن يكتسبوا مهارات جديدة تساعدهم على الأداء المقبول في العديد من المواقف التي يتعرضون لها سواء كانت تلك المواقف منزلية أو مدرسية أو مجتمعية وهو ما كشفت عنه نتائج كثير من الدراسات في هذا الموضوع مثل دراسة عبد المنان معمور (1997) Creedon (1993) ، (Giddan (1990)، Maston et al., (1990) ، Janney (1989) ، Luiselli et al. (1984)، Goldberg & Imber (1980)



ويؤكد (دونبلاب وبيرس Dunlap & Pierce ، 1999) أنه يمكن تحسين التفاعل الاجتماعي لدى الأطفال التوحديين من خلال الاهتمام بتنمية مهاراتهم الاجتماعية حيث يتضمن ذلك تنمية المهارات الوظيفية ذات الأهمية في سياق الحياة اليومية وذلك من خلال استراتيجيات لتنمية قدرتهم على التواصل، وعلى فهم اللغة، وعلى التفاعل الاجتماعي في المواقف المنزلية والمدرسية والوظيفية والمجتمعية المعقدة، وهو الأمر الذي يمكن أن يتحقق من خلال تنمية مهاراتهم الاجتماعية.



ويكشف التراث السيكولوجي عن حدوث قدرة كبير من التحسن الحقيقي للأطفال التوحديين وذلك في مستوى تفاعلاتهم الاجتماعية عن طريق تدريبهم على بعض المهارات الاجتماعية من خلال برامج تدريبية وعلاجية حيث تحسنت سلوكياتهم وتحسنت قدرتهم على التوافق.



في (عادل عبدا لله، 2002 : 266-269)



وقد أكد (محمود حمودة، 1998) إلى أن العلاج السلوكي يعد من أفضل العلاجات النفسية التي أوضحت فاعليتها في علاج وتعديل سلوكيات الأطفال التوحديين حيث يتم تدريب الطفل على السلوكيات المقبولة ورعاية الذات واكتساب اللغة.



الفنيـات المستخدمـة في البرامـج :



استخدم الكاتب بعض الفنيات والأساليب في جلسات البرنامج التدريبي يمكن عرضها فيما يلي:



أ-النمذجة: Modeling :



ذهب باندورا Bandura (1986 : 60-62) من خلال تركيزه على التعلم الاجتماعي إلى أن التعلم القائم على ملاحظة نموذج بالسلوك المرغوب فيه يعتبر أفضل طرق التعلم وقد سمي ذلك بفنية التعلم بالأنموذج. ويقوم عليه افتراض مؤداه إن الإنسان اجتماعي بطبعه يتأثر باتجاهات الآخرين ومشاعرهم وتصرفاتهم وسلوكهم ويستطيع أن يتعلم منهم عن طريق ملاحظة استجاباتهم وتقليدهم. وتعد النمذجة الاجتماعية هي إحدى الطرق الأساسية التي تكتسب بها بعض السلوكيات الاجتماعية خاصة خلال السنوات العمرية الأولى والتي يتعلم فيها الطفل تقليد سلوكيات المحيطين به.



وقد أوضح أيضا أن النمذجة لها فعالية في تعديل السلوك وذلك من خلال عرض نماذج حسنة للسلوك وتستخدم عادة في التفاعل الاجتماعي مثل التحية والكلام وتصحيح الكلام وتعديل السلوك اللاتوافقي مثل العدوان والحركة الزائدة والسلوك الانسحابي.



كما أكد أيضا على الاهتمام بنمو الطفل وانه إذا تم اكتشاف العدوان في مرحلة مبكرة من الممكن أن يتم إعادة تشكيل سلوكيات هؤلاء الأطفال إلى سلوكيات إيجابية تحل محل السلوكيات العدوانية لديهم.



وذهب (باندورا) إلى أن العمليات المكونة للتعلم بالملاحظة والتقليد هي تتمثل في:



الانتباه : ويشتمل على الوحدات النمذجة وسمات الملاحظ.



الحفظ : ويشتمل على التشفير الرمزي والتنظيم المعرفي.



الإنتاجية الحركية : وتشتمل على القدرة البدنية وملاحظة الذات الإنتاجية ودقة التغذية الراجعة.



الدافعية : وتشتمل على المعززات الخارجية وتعزيز الذات.



ويقوم المعالج باستخدام طرق متعددة لعرض النماذج التي يتم تدريب الأطفال التوحديين من خلالها من أهم هذه الطرق:



أ-النمذجة باستخدام الأفلام والشرائط التسجيلية: حيث يقوم الباحث بتجهيز فيلم مصور بالفيديو لتواصل الأطفال مع بعضهم في المواقف المختلفة. فقد أكد (باندورا) " أن النماذج التي تعرض من خلال الأشرطة والأفلام الصوتية والبصرية قد استخدمت في السيطرة على العدوان.



ب-النماذج الحية: وتعتبر النماذج الحية من النماذج الهامة في تعديل واكتساب سلوكيات جديدة وتصاغ بنفس الطريقة التي تصاغ فيها النمذجة من خلال الأفلام والتسجيلات الصوتية والبصرية تقريبا ، ولكن للنماذج الحية ميزة تتمثل في المرونة التي تنتجها في عرض وتقديم البدائل المختلفة للاستجابة يقوم الباحث باستخدامها في بعض جلسات البرنامج.



فالطفل عادة يجب أن يقلد ويجد متعة في ذلك وعن طريق التقليد يتعلم أشياء كثيرة والطفل المعاق عقليا يحتاج للتقليد أكثر من غيره مع التنوع في عرض النماذج له.



ب-لعــب الـدور Rol.Playing:



لعب الدور : هو القدرة على إجراء تفاعل مع شخص غير مألوف في موقف معين لمدة معينة ثم يطرح أسئلة ويجرى المحادثة مع الطرف الآخر أو يقوم المشتركون بالانضمام في جماعة معينة حتى يظهر الموقف وكأنه حقيقة ليعبروا عن مشاعرهم واتجاهاتهم التي يحجمون التعبير عنها في المواقف العادية. (كريمة العيداني ، 1996 :37)



ويرى عبد الستار إبراهيم (1998 : 326) أن فنية لعب الدور يستخدمها المعالجون كأحد الأساليب الهامة في تدريب الحالات على إتقان أدوارهم في الحياة ، وتعلم مهارات اجتماعية تتطلبها العلاقات بالآخرين.



ويؤدى استخدام لعب الدور إلى تحسين مهارات التفاعل الاجتماعي بين الأشخاص ويشجع على تغيير السلوك غير المرغوب فيه وتنمية التواصل الاجتماعي الفعال وترجع فعالية هذه الفنية إلى إمكانية تطبيقاتها بسهولة.



وقد استخدم الكاتب فنية لعب الدور في جلسات البرامج بهدف تنمية مهارات اللغة التعبيرية لديهم. فبعد عرض نموذج يختار المعالج اثنين من الأطفال لكي يقوموا بتقليد الأدوار التي تم مشاهدتها في النموذج مع تبادلهم الأدوار المختلفة وهكذا يستخدم الباحث فنية لعب الدور حتى يتأكد من إتقان الأطفال لمحتوى الجلسة ويحقق الهدف المرجو منها.



ج-التعزيــز Reinforcement:



وينقسم التعزيز إلى نوعين:



التعزيز الموجب : وهو الذي يؤدى إلى تقوية الاستجابة الموجودة أو تكرار حدوث استجابة مشابهة من خلال تقديم المكافأة المعنوية أو المادية.



وللتعزيز الموجب صور متعددة منها:



أ-التعزيز اللفظي: ويتمثل في " الإطراء والمدح " ويجب أن يكون بارزاً وواضحا كما يجب أن تكون العبارة مناسبة من حيث مستوى الفهم.



ب-التعزيز غير اللفظي : ويشمل هذا الأسلوب على الابتسامة ، الإيماءة بالرأس ، التواصل البصري مع الأطفال واستخدام الألفاظ الدالة على الاستحسان أو الحركات كالتصفيق والشكر ، واللمسات الدالة على الرضا كالرتب على الكتف والمصافحة إلى غير ذلك.



(2) التعزيز السالب: وقد قامت إحدى الدراسات باستخدامه مع الأطفال شديدي التخلف لتعديل السلوك غير المرغوب فيه مثل سرقة الطعام من بعضهم أو إلقاء الطعام على الأرض



ويتمثل في:-



الحرمان من المدعمات لبعض الوقت وهذا الحرمان له صورتان:



أ-إما أن يحرم الطفل من تناول الطعام مع مجموعة ويدخل إلى غرفة خاصة لتناول الطعام فيها بمفردة.



ب-أو أن يحرم الطفل من الوجبة لمدة بضع دقائق ثم تعاد إليه.



وقد أدى استخدام هذين الأسلوبين إلى تعديل السلوك غير المرغوب فيه أثناء تناول الطعام.



(محمد الشناوي ، محمد عبد الرحمن ، 1998: 338-339)



ويستخدم المعالج التعزيز الإيجابي والسلبي بصوره المختلفة في جلسات البرنامج التنفيذية وذلك لطبيعة نوع الإعاقة وشددتها والتي تحتاج في تدريبيها إلى التدعيم المستمر.



وبعد كل جلسة يقوم المعالج بتعزيز الأطفال مع تنوع هذه التدعيمات من جلسة إلى أخرى كما هو واضح في الجلسات التنفيذية للبرامج المقدمة في الكتاب. .



د-الواجــب المنزلــي:



يعد الواجب المنزلي إحدى الفنيات الهامة في البرامج الإرشادية أو التدريبية حيث يطلب المدرب أو المعالج من الأفراد المشاركين في البرنامج القيام ببعض الواجبات المنزلية والتدريبات الدورية اليومية أو الأسبوعية كتطبيقات حياتية لما تم التدريب عليه في الجلسة ، وذلك لتعذر إقامة المعلم أو المدرب مع الأطفال فترة طويلة ، وحيث يتم تنفيذ ما تعلموه من سلوكيات إيجابية في المواقف المختلفة (المنزل – المجتمع). مما يؤدى إلى تثبيت السلوك من خلال تكراره مع الآخرين في المواقف المختلفة. ويقوم الباحث باستخدام هذه الفنية مع الأطفال لتناسبها مع طبيعة العينة وتناسبها مع أهداف البرنامج وهو تعميم انتشار هذه السلوكيات الإيجابية خارج المدرسة ( المنزل – المجتمع).



وجدير بالذكر هنا أن المعالج قبل البدء في تصميم الجلسات التي تنمى اللغة الاستقبالية من خلال عرضها على الكمبيوتر أمام الأطفال التوحديين سيصمم جلسات يعتمد فيها على تعليم الطفل بعض المفاهيم من خلال الصور برنامج بكس وتتيش ويستخدمان التلقين والتعزيز وذلك في حجرة اللعب كما يقوم المعالج أيضا بعمل عدد من الجلسات لتحسين الانتباه لدى هؤلاء الأطفال ضمن برنامج تنمية الانتباه بصدد هذا الكتاب



ما سبق كان مجرد تصور نظري وعملي لكل معالج يعمل مع الأطفال التوحديين و إتباعه في البرامج العلاجية المتبعة معهم . وهذه البرامج قابلة للتعديل فالبرنامج سوف يكون انتقائي , فهدف المعالج الأساسي هو تنمية اللغة الاستقبالية والتعبيرية لدى هذه الفئة من الأطفال مما يساهم بدورة في خفض السلوك غير المرغوب فيه لدى الأطفال التوحديين , وليس اختبار جدارة فنية بحد ذاتها دون غيرها .






الدكتور جمال عبدالناصر

عدد المساهمات : 391
تاريخ التسجيل : 18/11/2011
العمر : 55
الموقع : http://www.facebook.com/profile.php?id=100000992043845

http://www.google.com.sa/search?hl

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى